مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا
مقاتلون من فجر ليبيا- أرشيف

أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة خليج السدرة، أو ما يعرف بالهلال النفطي، منطقة منكوبة بسبب تردي الأوضاع الإنسانية ونزوح الآلاف نتيجة لهجمات ميليشيات "فجر ليبيا" المتواصلة على المنطقة.

وأوضحت الحكومة في بيان أصدرته الأحد، أن المنطقة تشهد نقصا في الخدمات الأساسية والسلع والمواد التموينية والأدوية وغيرها، وأن معظم المؤسسات الحكومية اغلقت أبوابها.

وتضم المنطقة عدة مدن بين بنغازي وسرت وتتوسط المسافة بين بنغازي وطرابلس، وتحوي المخزون الأكبر من النفط، إضافة إلى موانئ السدرة ورأس لانوف والبريقة.

 ويأتي الاعلان فيما تسعى "فجر ليبيا" إلى السيطرة على الحقول النفطية في عملية اطلقت عليها "عملية الشروق لتحرير الحقول النفطية".

ونددت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية بهذه الهجمات التي تسببت منذ اندلاعها في 13 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في حرق سبعة خزانات نفطية في ميناء السدرة، ما تسبب في تراجع إنتاج النفط الليبي، وتفاقم الأزمة الإنسانية والمالية والأمنية في البلاد.

المصدر: وكالات

جانب من المواجهات في بنغازي
جانب من المواجهات في بنغازي

قال شهود ومسؤولون عسكريون إن اشتباكات تفجرت في وسط مدينة بنغازي بشرق ليبيا الخميس مع تقدم قوات مؤيدة للحكومة لاستعادة منطقة الميناء من متشددين إسلاميين وإن سبعة جنود قتلوا.

وبدأت قوات يقودها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر تساندها قوات خاصة من الجيش في منتصف تشرين الأول/اكتوبر هجوما ضد الإسلاميين في بنغازي وطردوهم من منطقة المطار ومن بضعة معسكرات خسرها الجيش أثناء الصيف.

وتحاول قوات الجيش استعادة منطقة الميناء ومنطقتين أخريين حيث تقول القوات الموالية للحكومة إن مقاتلي أنصار الشريعة وهي جماعة إسلامية متشددة يتحصنون فيها.

والميناء هو المنفذ الرئيسي للواردات الغذائية الي شرق ليبيا.

وتقدمت آليات للجيش صباح الخميس على طريق الكورنيش باتجاه بوابة الميناء ومبنى محكمة قريب. وسيطر الجنود على بضعة مبان حكومية.

وقالت مصادر بالجيش إن 25 جنديا أصيبوا في الاشتباكات.

وقال فرج الباراسي وهو قائد عسكري ميداني "الطريق إلى الميناء تحت سيطرتنا."

واستمر اطلاق النار بكثافة حتى وقت متأخر من الليل.

وقوات الجيش في شرق ليبيا موالية لحكومة رئيس الوزراء عبد الله الثني المعترف به دوليا والذي اضطر للرحيل عن طرابلس في الغرب في آب/غسطس إلى مدينة البيضاء في شرق البلاد عندما استولت جماعة فجر ليبيا المسلحة على العاصمة.

المصدر: وكالات