خزانات نفط في ليبيا
منشأة نفطية في ليبيا، أرشيف

سيطر إسلاميون متشددون الثلاثاء على حقلين نفطيين جنوب شرق ليبيا ومن المتوقع سيطرتهم على حقل ثالث في المنطقة.

وقال علي الحاسي المتحدث الرسمي باسم غرفة العمليات العسكرية المشتركة في ما يعرف بمنطقة الهلال النفطي إن مسلحين "سيطروا على حقلي الباهي والمبروك النفطيين جنوب شرق ليبيا وهم في طريقهم للسيطرة على حقل الظهرة النفطي بعد انسحاب القوة المكلفة بحراسة هذا الحقل نتيجة نفاد الذخيرة".

وأضاف الحاسي إن "هؤلاء نفذوا الهجوم المباغت الثلاثاء بعد أن نفذت ميليشيات فجر ليبيا المنحدر معظمها من مدينة مصراتة غارات جوية في وقت سابق على مرفأ السدرة في منطقة الهلال النفطي".

وأشار إلى أن الدولة وسلطاتها المعترف بها دوليا لم تدعمهم بالسلاح وأنهم مضطرون لشراء الذخائر من السوق السوداء لصد هذا الهجوم واستعادة السيطرة على الحقول مجددا.

وتدير هذه الحقول شركات محلية تابعة للمؤسسة الوطنية الليبية للنفط بشراكة مع شركة توتال الفرنسية.

المصدر: وكالات

تطرق الطرفان إلى الحاجة لوقف إطلاق النار في ليبيا.
تطرق الطرفان إلى الحاجة لوقف إطلاق النار في ليبيا.

تحدث وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو إلى ولي عهد إمارة أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، باتصال هاتفي شهد مباحثات تطرقت للقضايا الإقليمية ذات الاهتمام والعلاقات الثنائية ما بين بلديهما.

وشملت المباحثات اتفاق الطرفين على الحاجة لوقف إطلاق النار في ليبيا، والعودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

وشكر الوزير ولي العهد على شراكته المتينة مع الولايات المتحدة ضمن الجهود المبذولة في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد حول العالم.

وغرد بومبيو عبر حسابه على تويتر قائلا إنه أجرى "محادثة مهمة مع ولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حول زيادة الاستقرار الإقليمي ودعم وقف إطلاق نار دائم بوساطة الأمم المتحدة".

وأضاف بومبيو "ممتن لشراكتنا القوية في مكافحة جائحة كوفيد-19 العالمية".