عناصر من الجيش الجزائري
عناصر من الجيش الجزائري-أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الثلاثاء مقتل ثلاثة إسلاميين مسلحين على يد قوات الجيش في مدينة عين الدفلى، الواقعة على بعد 150 كلم جنوب غرب الجزائر العاصمة.

وجاء في البيان الذي نشر على موقع الوزارة أن كتيبة للجيش تمكنت، إثر كمين نصب بالمكان المسمى تقرارة، من القضاء على ثلاثة مسلحين حسب ما ذكر في الموقع.

وأضافت الوزارة أن عناصر الجيش ضبطوا رشاشين من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة والمؤونة.

وتنشط مجموعات من الإسلاميين المسلحين التابعين لما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في مناطق شمال البلاد، وتستهدف بصفة خاصة قوات الأمن، إلا أن نشاطها تراجع بشكل كبير.

وحسب معلومات أفاد بها الجيش الجزائري فإنه تم قتل أكثر من 100 إسلامي مسلح خلال سنة 2014.

المصدر: وزارة الدفاع الجزائرية- وكالات

عناصر الجيش التونسي في جبل الشعانبي
عناصر الجيش التونسي في جبل الشعانبي

قال متحدث عسكري تونسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن قوة خاصة من الجيش قتلت الثلاثاء اثنين من المتشددين في منطقة القصرين قرب الحدود مع الجزائر.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي أن عنصرين متشددين هما حازم عورتاني وفتحي خليفي قتلا في إطلاق تبادل للنار مع العسكريين خلال عمليات تمشيط في منطقة القصرين الجبلية".

وأكد بالمقابل عدم إصابة أحد من العسكريين في العملية.

وأعلنت تونس مقتل أربعة من عناصر الحرس الوطني (الدرك) في هجوم شنه في 17 شباط/فبراير مسلحون مرتبطون بتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، على دورية أمن بولاية القصرين (وسط غرب البلاد).

وتشهد تونس تصعيدا في التشدد الإسلامي منذ الثورة التي أطاحت الرئيس السابق زين العابدين بن علي وحكمه في 2011.

وتواجه تونس منذ ثورة الحرية والكرامة (نهاية 2010 وبداية 2011) تناميا لأعمال عنف يقوم بها إسلاميون متشددون. وتحاول قوات الأمن منذ نهاية 2012 القضاء على مسلحين متحصنين بجبال الشعانبي دون أن تتمكن من ذلك، رغم عمليات القصف والعمليات العسكرية.

وقتل عشرات من الجنود وعناصر الأمن وجرح آخرون في كمائن وألغام زرعت في منطقة الشعانبي ومناطق أخرى خصوصا في الشمال الغربي قرب الحدود مع الجزائر.

المصدر: وكالات