جانب من جلسات الحوار الليبي في الجزائر
جانب من جلسات الحوار الليبي في الجزائر

طلب البرلمان الليبي المعترف به دوليا تأجيل جولة المحادثات السياسية المقررة الأربعاء في المغرب، أسبوعا، لبحث اقتراح تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال المتحدث باسم البرلمان فرج هاشم إن مدة التأجيل المطلوبة ستعطي القوى السياسية مزيدا من الوقت لوضع خريطة طريق للحكومة القادمة وصلاحياتها وعلاقتها بمجلس النواب. 

وكان مقررا أن يستأنف ممثلون للبرلمان المنتخب في طبرق، وأعضاء في المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته في طرابلس، جلسات الحوار في ضواحي العاصمة المغربية الرباط الأربعاء.

وعقدت الأطراف المشاركة في جلسات الحوار جلسات في مدينة الصخيرات قرب الرباط الأسبوع الماضي، اتفقت خلالها على تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة الأزمة. وقالت الأمم المتحدة، إن الطرفين المتنازعين السلطة حققا تقدما كبيرا خلال الجلسات.

وتعقد جلسات الحوار هذه برعاية من منظمة الأمم المتحدة أملا في التوصل إلى حل سياسي يجنب البلاد مزيدا من العنف والفوضى.

اجتماعات في الجزائر

وفي الجزائر، يواصل 20 مسؤولا حزبيا وشخصية سياسية ليبية، من بينهم القيادي في حزب الوطن، المسؤول العسكري السابق في طرابلس عبد الحكيم بلحاج وزعيم حزب العدالة والبناء الاسلامي المنبثق من الإخوان المسلمين محمد صوان، اجتماعات بدأت الثلاثاء، بإشراف الأمم المتحدة. 

وقال ممثل الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون خلال افتتاح منتدى الأحزاب الليبية في الجزائر، الثلاثاء، إن أمام الليبيين خيارين، "إما الاتفاق السياسي أو الخراب"، داعيا القادة المجتمعين إلى تمهيد طريق السلام أمام الأطراف الأخرى.

وأكد ليون أن اجتماع الجزائر الذي يستمر ليومين، هو مسار سلام بين الليبيين، وأن الأمم المتحدة عامل مساعد في الحوار.

وفي سياق متصل، دعا قائد الجيش الليبي الفريق أول خليفة حفتر، المجتمع الدولي إلى وقف جهود السلام وجلسات الحوار التي تتم بوساطة الأمم المتحدة، والتركيز بدل ذلك على مد قوات الليبية بالسلاح.

المصدر: وكالات

يظهر الفيديو وقوع ثلاث عربات تابعة لقوات حفتر في الكمين القاتل
يظهر الفيديو وقوع ثلاث عربات تابعة لقوات حفتر في الكمين القاتل

أظهر مقطع فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي كمينا نصبته قوات حكومة الوفاق في ليبيا لقوات تابعة للمشير خليفة حفتر قرب العاصمة طرابلس أدى إلى مقتل عدد من أفراد الأخيرة.

ويظهر الفيديو الدراماتيكي وقوع ثلاث عربات تابعة لقوات حفتر في الكمين القاتل، وفرار المقاتلين الذين كانوا بداخلها منها فيما يلاحقهم رصاص عناصر قوات الوفاق المدعومة تركيا.

ومنذ إطلاق حكومة الوفاق الوطني عملية "عاصفة السلام"، مدعومة بطائرات تركية بدون طيار نهاية مارس الماضي، نجحت في استعادة السيطرة على قاعدة "الوطية" الجوية الاستراتيجية.

واستعادت قوات حفتر الاثنين بلدة الأصابعة الواقعة على بعد أربعين كيلومترا جنوب غرب طرابلس، بعد أسبوعين من سيطرة قوات حكومة الوفاق عليها.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد رحبت، الاثنين، بقبول كل من حكومة الوفاق الوطني وقوات خليفة حفتر باستئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها، بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في 23 فبراير 2020.

واندلعت مواجهات مسلحة عنيفة، الثلاثاء، بين الجانبين، بعد ساعات من إعلان البعثة الأممية ترحيبها بقبول طرفي النزاع استئناف محادثات وقف إطلاق النار.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، غرقت ليبيا في حالة من الفوضى، وتتنافس فيها سلطتان، هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس المعترف بها من الأمم المتحدة، وحكومة موازية في الشرق يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.

وأسفر النزاع عن مئات القتلى بينهم عدد كبير من المدنيين، ودفع حوالى مئتي ألف شخص إلى الفرار.