جانب من اشتباكات في طرابلس- أرشيف
مسلحون في طرابلس- أرشيف

قالت الأمم المتحدة في تقرير صدر عنها الأربعاء إن الناشطين الليبيين يتعرضون لهجمات من جميع الأطراف، في بلد يشهد صراعا مسلحا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011.

وكشف تقرير مكتب حقوق الإنسان وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن مجموعة من الهجمات العنيفة ضد ناشطين داخل ليبيا وخارجها .

وأشار إلى حالة الناشطة في منظمات المجتمع المدني انتصار الحصائري التي لقيت مصرعها الشهر الماضي، والمحرر الصحافي مفتاح أبو زيد، والحقوقية سلوى بوقعيقيص، وناشطين آخرين في المجتمع المدني هما توفيق بن سعود وسامي الكوافي في مدينة بنغازي.

وقال التقرير إن الناشطين الليبيين في الخارج ليسوا بمنأى أيضا عن هذه الهجمات. وأشار إلى حالة منال البوسيفي التي تعرضت لهجوم عندما توقفت سيارة تحمل لوحات معدنية في بلد لم يكشف عنه.

وأشار رئيس قسم حقوق الإنسان في بعثة المنظمة كلوديو كوردون إلى استحالة تقدير عدد الناشطين الذين لقوا مصرعهم.

وأكد أن حالة حقوق الإنسان في ليبيا تدهورت بشكل كبير منذ تصاعد القتال في أيار/مايو الماضي، وأن البلاد وصلت إلى "أقسى درجات القمع منذ الثورة".

(آخر تحديث 11:15 ت غ)

أفادت مصادر ليبية بمقتل خمسة مقاتلين تابعين لكتيبة موالية للسلطات الحاكمة في طرابلس، في هجوم شنه تنظيم الدولة الاسلامية داعش الأربعاء على موقع الكتيبة غرب مدينة سرت.

وقال المتحدث باسم "الكتيبة 166" الموالية لقوات "فجر ليبيا" إن الهجوم وقع عليها في منطقة المحطة البخارية التي بعد حوالي 15 كيلومترا عن غرب سرت و450 كيلومترا شرق طرابلس.

وأكد مسؤول محلي في سرت لوكالة الصحافة الفرنسية وقوع هذا الاعتداء، مشيرا إلى أن عناصر التنظيم استخدموا القذائف الصاروخية في هجومهم على الموقع المسلح.

وتخوض قوات "فجر ليبيا" مواجهات مع مسلحي داعش منذ حوالي 10 أيام عند مدخل سرت ومناطق أخرى قريبة منها.

وسيطر مسلحو التنظيم المتشدد على أجزاء كبيرة من سرت وغالبية المباني الحكومية فيها إثر هجوم شنه الشهر الماضي. ويتواجد التنظيم أيضا في مدينة درنة التي تحالف فيها مع جماعات أخرى متشددة.

المصدر: وكالات

جانب من المواجهات في بنغازي
جانب من المواجهات في بنغازي

تبنى فرع داعش في ليبيا المسؤولية عن هجومين انتحارين وقعا مساء الثلاثاء في مدينة بنغازي شرق البلاد. و ارتفعت حصيلة قتلى الهجومين إلى 12 شخصا.

ونشر أحد المواقع الإلكترونية الموالية لداعش رسالة تشير إلى أن الهجومين الانتحارين شارك فيهما شخص من جنسية تونسية سبق له أن بايع التنظيم المتشدد. 

مقتل سبعة جنود (تحديث 8:49 ت.غ ) ​

قتل سبعة عسكريين ليبيين الثلاثاء في هجومين انتحاريين استهدفا نقطتي تفتيش في مدينة بنغازي.

وقال المتحدث باسم القوات الخاصة والصاعقة في القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا العقيد ميلود الزوي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "سبعة جنود قتلوا بينما أصيب 12 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة".

وأضاف أن نقطة التفتيش الأولى تقع في منطقة الليثي والنقطة الثانية في منطقة المساكن القريبة منها على الطريق المؤدية للمطار جنوب وسط مدينة بنغازي على بعد حوالى ألف كيلومتر شرق طرابلس.

ووقع هذا الهجوم المزدوج بعد يوم من مقتل محمد العريبي، القيادي الميداني البارز لجماعة مسلحة مناهضة للحكومة المعترف بها دوليا، وموالية لسلطات طرابلس وقواتها التي تضم مجموعات اسلامية، في اشتباكات في شرق بنغازي. 

وقالت مصادر عسكرية لرويترز إنه في حادث منفصل أصاب صاروخ مبنى سكنيا في المدينة فقتل فتاة في السابعة عشرة وجرح ما يصل إلى خمسة أشخاص.

المصدر: وكالات