مهاجرون أفارقة وصلوا إلى السواحل الليبية
مهاجرون أفارقة وصلوا إلى السواحل الليبية

دانت الأمم المتحدة الثلاثاء ما وصفته بـ"الظروف المتردية" في مراكز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا، مؤكدة أنها تقدم المساعدة لنحو 1242 شخصا تم إنقاذهم قبالة السواحل الليبية خلال 10 أيام.

وأفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأن عدد المهاجرين في ثمانية مراكز احتجاز تنشط فيها، من أصل 15 مركزا موزعة في البلاد، ارتفع إلى 2663 مقارنة مع 1455 قبل شهر.

​​

​​

وذكرت المفوضية أن معظم المحتجزين في المراكز هم من الصوماليين والاثيوبيين والسودانيين إضافة إلى عدد من دول غرب افريقيا.

وأكدت وجود ضرورة ملحة لتقديم المزيد من المساعدة الطبية وتحسين التهوية والظروف الصحية في مراكز الاعتقال إضافة إلى مساعدات الإغاثة.

​​

​​

وقالت المفوضية الأوروبية إن الأجانب في ليبيا يمكن أن يعتقلوا بسبب الهجرة غير الشرعية، ويمكن احتجازهن لفترة تتراوح ما بين أسبوع وعام.

وتشهد ليبيا اضطرابات منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق معمر القذافي في 2011، حيث هناك حكومتان وبرلمانان ويدور قتال بين الجماعات المسلحة للسيطرة على مدن البلاد وثروتها النفطية.

ودفعت الاضطرابات بالعشرات إلى محاولة التوجه إلى أوروبا بحرا في قوارب مكتظة في رحلات ينتهي بعضها بالموت.

المصدر: وكالات/المفوضية العليا لشؤون اللاجئين

مهاجرون غير شرعيون بعد إغاثتهم قرب السواحل الإيطالية
مهاجرون غير شرعيون بعد إغاثتهم قرب السواحل الإيطالية

أنقذت سفن صيد تونسية الجمعة نحو 80 مهاجرا غير شرعي أبحروا من سواحل ليبيا باتجاه ايطاليا لكن مركبهم أضاع وجهته خلال الإبحار.

وقال مسؤول بالحرس البحري لوكالة الصحافة الفرنسية إن ثلاث سفن صيد أنقذت المهاجرين الذين أبحروا من شاطئ مدينة زوارة الليبية الواقعة على بعد 60 كلم من الحدود التونسية.

وكانت تونس قد أنقذت 178 مهاجرا في 13 ابريل/نيسان الحالي و169 آخرين في مارس/آذار الماضي.

ويستغل مهربو أشخاص حالة الفوضى العارمة في ليبيا لتنظيم رحلات هجرة غير شرعية نحو سواحل جنوب أوروبا وخصوصا ايطاليا.

وأصبح البحر الأبيض المتوسط في السنوات الأخيرة الطريق الأكثر خطورة بين الطرق البحرية الرئيسية الأربع التي يستخدمها اللاجئون والمهاجرون في العالم. والطرق الثلاثة الأخرى هي طريق جزر البهاماس والبحر الكاريبي والبحر الأحمر وخليج عدن وخليج البنغال.

وحسب المفوضية السامية للاجئين، فإن نحو 1800 مهاجر قتلوا في البحر المتوسط منذ بداية هذا العام، مقارنة بعددهم خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الماضي وهو أقل من 100.

المصدر: وكالات