جانب من المواجهات في بنغازي
جانب من مواجهات سابقة في بنغازي، أرشيف

قتل جنديان ليبيان وأصيب 15 الإثنين عندما تجددت الاشتباكات العنيفة بين القوات المسلحة وجماعات إسلامية في مدينة بنغازي.

واستعادت القوات المسلحة بعض المناطق في بنغازي التي كانت قد فقدتها العام الماضي لكن مقاتلي مجلس شورى المجاهدين ما زالوا موجودين في عدة أحياء وفي المنطقة الساحلية التجارية.

وقال مسؤولون عسكريون وسكان إن قوات خاصة من الجيش وشبانا مسلحين متحالفين معها حققوا تقدما جديدا في ثلاثة أحياء يوم الاثنين.

وشوهدت طائرات مروحية تقصف مواقع يشتبه أنها لجماعات إسلامية وأمكن سماع دوي أعيرة نارية منذ صباح الاثنين.

وقال متحدث باسم القوات الخاصة إن اثنين من الجنود قتلا. وذكرت مصادر طبية أن عدد القتلى جراء القتال في بنغازي هذا الشهر، يرتفع بذلك إلى 23، وأضافت أن 120 شخصا أصيبوا.

 المصدر: وكالات

أحمد المسماري الناطق باسم قوات المشير خليفة حفتر
أحمد المسماري الناطق باسم قوات المشير خليفة حفتر

بعد إعلان قوات حكومة الوفاق الوطني استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل بعد طرد القوات الموالية لخليفة حفتر، قال المتحدث العسكري باسم الأخير إن القيادة العامة تعيد تمركز وحداتها خارج العاصمة بهدف الالتزام بوقف إطلاق النار.

وقال اللواء أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر إن إعادة التمركز خارج طرابلس تأتي مشروطة باحترام قوات حكومة الوفاق لوقف إطلاق النار.

بيان القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية

بيان القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية

Posted by ‎الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية‎ on Thursday, June 4, 2020

وحذر من أن عدم التزام حكومة فايز السراج بوقف إطلاق النار سيدفع قوات حفتر إلى استئناف العمليات وتعليق مشاركتها في لجنة وقف إطلاق النار 5+5.

وقال المتحدث إن قرار قيادة قوات حفتر يأتي بعد استنئاف المشاركة في اللجنة التي تشرف عليها بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا.

Posted by ‎الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية‎ on Thursday, June 4, 2020

 

وأعلنت الأمم المتحدة الأربعاء استئناف مفاوضات اللجنة العسكرية (5+5) في جنيف عقب تعليقها منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وهي تجمع 5 أعضاء من طرفي النزاع. 

وكانت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة الخميس، أعلنت استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل.

وبثّت مواقع وقنوات إخبارية محلية صورا تظهر انتشارا ضخما لقوات حكومة الوفاق في أبرز المواقع التي كانت تحت سيطرة قوات حفتر جنوب طرابلس.

وغرقت ليبيا عقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 في حالة من الفوضى لتتنافس فيها سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس والمعترف بها من الأمم المتحدة وحكومة موازية في الشرق يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.