مجلس الأمن الدولي- أرشيف
مجلس الأمن الدولي- أرشيف

حث مجلس الأمن الدولي الأربعاء الفصائل الليبية على التوصل إلى اتفاق سياسي، عشية استئناف المفاوضات.

وأكد أعضاء مجلس الأمن الـ15 أن حكومة وحدة وطنية "هي في مصلحة الشعب الليبي ومستقبله من أجل وضع حد للأزمات السياسية والأمنية ومواجهة التهديد المتنامي للإرهاب".

ودعت الولايات المتحدة مع خمس دول أوروبية الطرفين المتنازعين في ليبيا إلى الموافقة على مشروع الاتفاق الذي قدمته الأمم المتحدة في إطار المفاوضات الجارية بين الطرفين لحل النزاع القائم في هذا البلد.

وتعاني ليبيا من الفوضى منذ سقوط ومقتل معمر القذافي عام 2011، وفيها حاليا برلمانان وحكومتان يتنازعان السلطة، حكومة في طرابلس وأخرى في طبرق يعترف بها المجتمع الدولي.

وطلبت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا الثلاثاء من الطرفين توقيع الاتفاق الذي سيجتمع الطرفان مجددا لمناقشته في المغرب الخميس.

 

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

عناصر من الجيش الليبي -أرشيف
عناصر من الجيش الليبي -أرشيف

حضت ممثلة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني الثلاثاء طرفي النزاع الليبي على التوافق "في الأيام المقبلة" على تشكيل حكومة وحدة وطنية، مدافعة عن "التسوية الجيدة" التي اقترحتها الأمم المتحدة.

وقالت مايا كوسيانسيتش المتحدثة باسم موغيريني في مؤتمر صحافي إن "حكومة وحدة ليبية ستكون أفضل دفاع ضد توسع تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة"، علما بأن المجموعات المرتبطة بالتنظيم المتشدد تحتل حوالى 200 كلم من السواحل الليبية.

ويتنازع السلطة في ليبيا برلمانان وحكومتان. الأول في طرابلس والثاني في طبرق (شرق) ويحظى باعتراف المجتمع الدولي.

تحديث 16:59 ت.غ

لقي 21 من أفراد قوات الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، مصرعهم في معارك عنيفة مع مجموعات مسلحة غربي مدينة درنة شرق البلاد منذ السبت الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الليبية "وال" القريبة من الحكومة الثلاثاء، نقلا عن مصادر متطابقة إن الضحايا قضوا في الاشتباكات مع مسلحي "مجلس شورى مجاهدي درنة" في منطقة عين مارة على بعد نحو 25 كلم غرب مدينة درنة.

ونقلت الوكالة عن مصدر طبي في مستشفى ميداني في منطقة القبة القريبة من عين مارة، قوله إن المستشفى استقبل مساء الاثنين ست جثث تعود لجنود، كما استقبل الأحد 11 جثة لجنود أيضا قتلوا في اليوم ذاته، من دون أن تحدد مصير جثث الجنود الأربعة الأخرى.

واندلعت السبت في عين مارة، اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة والمجلس الذي يضم فصائل مسلحة ويسيطر على مناطق واسعة من درنة، وتواصلت على مدى الأيام الأربعة الماضية.

وقالت وكالة الأنباء إن منطقة عين مارة شهدت صباح الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وأصدر المجلس بيانا السبت الماضي، أكد فيه مقتل عدد من عناصره في الاشتباكات مع قوات الحكومة الليبية.

وتسعى القوات الموالية للحكومة الليبية إلى التقدم نحو درنة الخاضعة منذ أشهر طويلة لسيطرة جماعات متشددة بينها جماعة "أنصار الشرعية" القريبة من تنظيم القاعدة.

المصدر: وكالات