عناصر في قوات الأمن المغربية- أرشيف
عناصر في قوات الأمن المغربية- أرشيف

فككت السلطات المغربية الخميس خلية من ثمانية أفراد ينشطون في خمس مدن ويعملون على تجنيد مقاتلين وإرسالهم لصالح تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وذكرت وزارة الداخلية المغربية في بيان أن أفراد الخلية كانوا موزعين بين مدن الدار البيضاء وسلا (غرب) وطنجة (شمال) وجرف الملحة وقلعة السراغنة (وسط)".

وأضافت أن هؤلاء كانوا يعملون على "تجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة إلى الساحة السورية والعراقية للقتال في صفوف ما يسمى بالدولة الإسلامية".

وتطرقت الوزارة، حسب معطيات توصلت إليها، إلى "تزكية هذه الخلية لعشرات المقاتلين للالتحاق ببؤر النزاع، وذلك بتنسيق مع عناصر ميدانية تنشط على مستوى الحدود التركية السورية، ليتم تعبئتهم لتنفيذ عمليات انتحارية عن طريق استعمال سيارات مفخخة بكل من العراق وسورية".

وأشارت المعلومات إلى "تأكيد المقاتلين عزمهم العودة إلى أرض الوطن من أجل زعزعة أمنه واستقراره، عن طريق تنفيذ هجمات إرهابية نوعية".

وأوضحت الوزارة أنه "سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

وتعد هذه الخلية ثالث أكبر خلية يتم الإعلان عن تفكيكها منذ بداية 2015.

وقال وزير الداخلية المغربي محمد حصاد في حزيران/يونيو إن بلاده فككت 27 خلية متشددة منذ 2013، وثماني خلايا بين كانون الثاني/يناير وأيار/مايو 2015، بينما تم تفكيك 14 خلية خلال 2014.

المصدر: وكالات

مغاربة في مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء لإحياء ليلة القدر
مغاربة في مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء لإحياء ليلة القدر

منعت السلطات المغربية الاعتكاف في بعض من المساجد خلال الأيام العشر الأخيرة من رمضان، خاصة تلك التي يرتادها المنتمون لجماعة العدل والإحسان شبه المحظورة في المملكة، مستعملة في ذلك قوات الأمن، حسبما أفادت مصادر متطابقة.

وانتقد الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان فتح الله أرسلان منع مواطنين من الاعتكاف بالمساجد حسبما نشر الموقع الرسمي للجماعة مساء الأربعاء، موضحا أن "سلطات البلاد تمنع بالقوة بعض المواطنين من الاعتكاف في تعد على حقوقهم".

وأضاف أرسلان أن "أعضاء الجماعة تقدموا بطلبات إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من أجل السماح لهم بالاعتكاف، إلا أن جميع الطلبات رفضت"، مضيفا أن "الوزارة فرضت خلال السنوات الماضية تراخيص للاعتكاف من أجل منعه، وليس من أجل تنظيم مسألة الاعتكاف بالمساجد.

ونشر عدد من المواقع الإلكترونية الإخبارية المغربية فيديوهات صورها مصلون تظهر استعمال السلطات لقوات الأمن لإخلاء عدد من المساجد، أقدم مواطنون على الاعتكاف فيها بمناسبة حلول العشر الأواخر من شهر رمضان.

وتعد جماعة العدل والإحسان من أكبر الجمعيات شبه المحظورة التي تضيق عليها السلطات المغربية وتلاحق أعضاءها وتمنع أنشطتها، وهي جمعية ذات طبيعة سياسية، معروفة بمعارضتها السلمية للنظام الملكي وتمثل بحسب المراقبين أكبر تيار إسلامي في المغرب.

 

المصدر: وكالات