عناصر من الأمن المغربي
عناصر من الأمن المغربي

أعلنت السلطات المغربية الثلاثاء اعتقال ثمانية أشخاص يشتبه في تخطيطهم لارتكاب هجمات مسلحة في المغرب باسم تنظيم الدولة الاسلامية داعش عبر استهداف "مسؤولين أمنيين".

وتمكن المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، الهيئة الجديدة التي وصفتها الصحافة بـ"الاف بي اي المغربي"، من تفكيك ما اعتبرتها "خلية إرهابية تضم ثمانية أعضاء ناشطين في عدد من المدن"، بحسب بيان أصدرته وزارة الداخلية المغربية.

وأضاف البيان أن هذه الخلية التي كانت مرتبطة بـ"قادة" لتنظيم الدولة الإسلامية قامت بإيواء مقاتلين "تلقوا تدريبات مكثفة لصناعة المتفجرات وفي حرب العصابات" في معسكرات للتنظيم المتشدد.

وأضاف نفس المصدر أن الموقوفين كانوا يخططون لـ"سلسلة عمليات مسلحة" تطال "مسؤولين أمنيين" والهجوم على "مواقع حساسة".

ولا تخفي السلطات المغربية بعد انضمام 1500 مغربي للقتال في صفوف مجموعات متشددة قلقها من هذه الظاهرة،مادفعها إلى تعزيز الإجراءات الأمنية العام الماضي في أهم مدن البلاد. وتعلن السلطات بانتظام تفكيك ما تصفها بـ "خلايا إرهابية". وأصدرت قوانين وأصدرت العشرات من أحكام السجن مع النفاذ في إطار قضايا تتعلق بالإرهاب.

المزيد من التفاصيل في تقرير أنس عياش:

​​

المصدر: راديو سوا/وكالات

عناصر من الشرطة المغربية
عناصر من الشرطة المغربية

أصدرت محكمة مغربية مكلفة بقضايا الإرهاب في مدينة سلا المغربية أحكاما بالسجن مع النفاذ تراوحت بين سنتين و10 سنوات بحق 12 متهما ينحدرون من مدينة طنجة، أدينوا بقضايا تتعلق بالإرهاب.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية ليلة الجمعة السبت أن المحكمة "قضت بـ10 سنوات سجنا نافذا في حق المتهم الرئيسي وبسبع سنوات سجنا نافذا في حق متهم ثان، وقضت بأربع سنوات حبسا نافذا بحق خمسة متهمين، وبسنتين حبسا نافذا في حق خمسة متهمين آخرين".

وأدين المتهمون بتهم "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية، والاعتداء عمدا على سلامة الأشخاص والمشاركة في ذلك، والسرقة الموصوفة، وانتزاع الأموال، والتخريب والتعييب في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام".

وكانت هيئة الدفاع عن المتهمين طلبت لهم البراءة "لانعدام إثبات التهم المنسوبة" إليهم.

وكشف تقرير أنجزه مرصد الشمال لحقوق الإنسان حول "هجرة المقاتلين المغاربة إلى سورية والعراق"، أن ثلاثة مغاربة يغادرون كل شهر مدن الفنيدق والمضيق وتطوان ومارتيل الواقعة شمال المغرب، مقابل تسجيل 35 حالة خلال السنة الماضية.

وأعلنت السلطات المغربية منذ بداية حزيران/يونيو تفكيك ثلاث خلايا على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية داعش، إضافة إلى اعتقال روسي من أصل آذربيجاني وثلاثة أفغان، للاشتباه بتورطهم في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وقال وزير الداخلية محمد حصاد في 21 حزيران/يونيو أن المغرب فكك 27 خلية متشددة منذ 2013، وثماني خلايا بين كانون الثاني/يناير وأيار/مايو 2015، بينما تم تفكيك 14 خلية خلال 2014.

المصدر: وكالات