مزوار يستقبل موغيريني لدى وصولها إلى المغرب
مزوار يستقبل موغيريني لدى وصولها إلى المغرب

أشادت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الثلاثاء بالعلاقات القائمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب داعية إلى تعزيزها، وذلك خلال زيارة قامت بها إلى الرباط.

والتقت موغيريني في أول زيارة رسمية لها إلى المغرب رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران ووزير الخارجية صلاح الدين مزوار ووزير الداخلية محمد حصاد.

وقالت موغيريني في تصريح صحافي إن هناك "شراكة صلبة قائمة على الثقة" بين الرباط والأوروبيين.

وأضافت "نتقاسم المنطقة نفسها، البحر المتوسط التي هي ربما المنطقة الأصعب في العالم حاليا ونعمل كثيرا على الأزمات. إلا أنه لا بد من النضج لعدم الاكتفاء بالعمل على هذه الأزمات، بل أخذ الوقت اللازم للاستثمار في شراكات. وهذا هو معنى هذه الزيارة".

وأوضح مزوار من جانبه أن اللقاء تناول القضايا الأمنية ومسائل الهجرة، وبحث إعادة النظر في "سياسة الجوار الأوروبية". واقترح الجانبان عقد اجتماع بهذا الصدد في المغرب في الخريف المقبل.

ويحظى المغرب منذ عام 2008 بوضع متقدم لدى الاتحاد الاوروبي الذي يعتبر الشريك الاقتصادي الأول للمغرب، حيث أن 70 بالمئة من الاستثمارات الأجنبية في المغرب هي أوروبية.

المصدر: وكالات

عناصر من الجيش الليبي -أرشيف
عناصر من الجيش الليبي -أرشيف

حضت ممثلة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني الثلاثاء طرفي النزاع الليبي على التوافق "في الأيام المقبلة" على تشكيل حكومة وحدة وطنية، مدافعة عن "التسوية الجيدة" التي اقترحتها الأمم المتحدة.

وقالت مايا كوسيانسيتش المتحدثة باسم موغيريني في مؤتمر صحافي إن "حكومة وحدة ليبية ستكون أفضل دفاع ضد توسع تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة"، علما بأن المجموعات المرتبطة بالتنظيم المتشدد تحتل حوالى 200 كلم من السواحل الليبية.

ويتنازع السلطة في ليبيا برلمانان وحكومتان. الأول في طرابلس والثاني في طبرق (شرق) ويحظى باعتراف المجتمع الدولي.

تحديث 16:59 ت.غ

لقي 21 من أفراد قوات الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، مصرعهم في معارك عنيفة مع مجموعات مسلحة غربي مدينة درنة شرق البلاد منذ السبت الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الليبية "وال" القريبة من الحكومة الثلاثاء، نقلا عن مصادر متطابقة إن الضحايا قضوا في الاشتباكات مع مسلحي "مجلس شورى مجاهدي درنة" في منطقة عين مارة على بعد نحو 25 كلم غرب مدينة درنة.

ونقلت الوكالة عن مصدر طبي في مستشفى ميداني في منطقة القبة القريبة من عين مارة، قوله إن المستشفى استقبل مساء الاثنين ست جثث تعود لجنود، كما استقبل الأحد 11 جثة لجنود أيضا قتلوا في اليوم ذاته، من دون أن تحدد مصير جثث الجنود الأربعة الأخرى.

واندلعت السبت في عين مارة، اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة والمجلس الذي يضم فصائل مسلحة ويسيطر على مناطق واسعة من درنة، وتواصلت على مدى الأيام الأربعة الماضية.

وقالت وكالة الأنباء إن منطقة عين مارة شهدت صباح الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وأصدر المجلس بيانا السبت الماضي، أكد فيه مقتل عدد من عناصره في الاشتباكات مع قوات الحكومة الليبية.

وتسعى القوات الموالية للحكومة الليبية إلى التقدم نحو درنة الخاضعة منذ أشهر طويلة لسيطرة جماعات متشددة بينها جماعة "أنصار الشرعية" القريبة من تنظيم القاعدة.

المصدر: وكالات