العاهل المغربي الملك محمد السادس
العاهل المغربي الملك محمد السادس

دعا الملك المغربي محمد السادس المغاربة إلى حسن اختيار مرشحيهم في الانتخابات المحلية المرتقبة في الرابع من أيلول/ سبتمبر المقبل.

وشدد الملك المغربي في خطاب نقله التلفزيون الرسمي ليل الخميس أن هذه الانتخابات "حاسمة لمستقبل المغرب".

وقال الملك، في خطابه بمناسبة الذكرى الـ 62 لـ"ثورة الملك والشعب"، موجهاً كلامه للمغاربة، "عليكم أن تحكّموا ضمائركم وأن تحسنوا الاختيار. لأنه لن يكون من حقكم غدا، أن تشتكوا من سوء التدبير، أو من ضعف الخدمات التي تقدم إليكم".

المزيد في تقرير مراسل راديو سوا في المغرب أنس عياش:

​​

تحديث (2:50تغ)

وصل عدد طلبات التسجيل الجديدة في اللوائح الانتخابية في المغرب إلى أكثر من مليون طلب، حسبما أعلنت وزارة الداخلية المغربية في بيان رسمي.

وقال بيان الوزارة إن "نسبة طلبات التسجيل المودعة من النساء وصلت إلى نحو 46 في المئة، مقابل 54 في المئة من الرجال".

وأضافت الوزارة أن 70 في المئة من الطلبات قدمت عبر الموقع الإلكتروني للوزارة فيما قدمت 30 في المئة مباشرة عبر المكاتب المفتوحة لدى السلطات والإدارات المحلية.

وكانت وزارة الداخلية المغربية قد أعلنت بداية تموز/يوليو عن مهلة جديدة للتسجيل في اللوائح الانتخابية تنتهي في 20 آب/أغسطس، استعدادا للانتخابات المحلية المقررة في 4 أيلول/سبتمبر.

وتعتبر انتخابات الرابع من أيلول/سبتمبر أول اختبار انتخابي لحزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي منذ فوزه في الانتخابات البرلمانية نهاية 2011، وذلك عقب دستور جديد تم إقراره مؤخرا.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

 

توفي محمود جبريل في القاهرة عن عمر 68 عاما
توفي محمود جبريل في القاهرة عن عمر 68 عاما

أعربت سفارة الولايات المتحدة في ليبيا الأحد عن الحزن والأسى لوفاة رئيس الوزراء السابق محمود جبريل بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ودعت السفارة في تغريدة عبر حسابها في تويتر جميع الليبيين إلى التفكير بإرث الدكتور جبريل وسعيه لضمان مستقبل ديمقراطي وأمن للبلاد.

وتوفي جبريل (68 عاما) في القاهرة حيث كان يعيش خلال الفترة الماضية، وأدخل المستشفى في 25 مارس لمستشفى هناك بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكان قد ترأس الحكومة الانتقالية للمجلس الوطني الليبي بعد الإطاحة برئيس البلاد معمر القذافي آنذلك في مارس 2011.

ودعا جبريل في رسالة للأمين العام المتحدة قبل وفاته بأسبوعين طلب فيها عدم رفع الأمم المتحدة أيديها عن الأصول الليبية.

وقبل الثورة في ليبيا كان قد عمل في مجلس التخطيط الوطني ومجلس التطوير الاقتصادي.

وفي انتخابات يوليو في 2012 في ليبيا حصل تحالف القوى الوطنية بقيادة على 39 مقعدا من أصل ثمانين في المجلس.