مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون
مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون إن الأطراف الليبية المشاركة في الحوار في مدينة الصخيرات المغربية، توصلت إلى اتفاق سياسي لإنهاء الأزمة، وتفاهمت على ثماني نقاط خلافية من أصل تسعة، مضيفا أنها ستوقع عليه في الـ20 من الشهر الجاري.

وتوقع المبعوث الدولي إلى ليبيا أن تتوصل الأطراف الليبية إلى اتفاق على تشكيل حكومة الوحدة خلال اليومين المقبلين بعد أن يقدم المؤتمر الوطني الأسماء التي يرشحها لمناصب وزارية، علما أن برلمان طبرق رشح من جانبه 14 اسما للحكومة خلال محادثات جنيف الأخيرة.

وقال العضو المستقلّ المشارك في حوار الصخيرات، فضيل الأمين في اتصال أجراه معه "راديو سوا" إن تداول الأسماء المقترحة لحكومة الوفاق متوقع الثلاثاء.

​​

لكن الأمين قال من جهة أخرى، إن هناك خشية من ألا يتم التوقيع على الاتفاق في الموعد المتفق عليه.

​​

اتفاق وشيك (10:22 ت.غ)

قال المبعوث الدولي إلى ليبيا برناردينو ليون، إن الاطراف المشاركة في الحوار في مدينة الصخيرات في المغرب، أبدت توافقا بشأن أبرز محاور الاتفاق السياسي لإنهاء الأزمة الراهنة في البلاد، مرجحا أن يتم التوقيع على نص الاتفاق النهائي في العشرين من الشهر الجاري.

وأوضح ليون أن القوى الليبية نجحت في تجاوز خلافاتها بشأن ثماني من أصل تسع نقاط تضمنتها مسودة الاتفاق.

وأضاف في تصريح لقناة "الحرة"، إن الأطراف الليبية ستتسلم نص الاتفاق الاثنين، تقوم بعدها القوى السياسية الليبية، ممثلة بالبرلمان المعترف به دوليا في طبرق والمؤتمر الوطني العام في طرابلس، بمراجعته والتصويت على الأسماء المرشحة لحكومة الوحدة الوطنية.

وأشار إلى أن وفد المؤتمر الوطني سيغادر المغرب إلى طرابلس لعرض نص الاتفاق، ليعود إلى الصخيرات بعدها بيومين.

​​

وكان وفد برلمان طبرق قد قدم 14 اسما لشغل مناصب في الحكومة الجديدة، فيما لم يقدم المؤتمر الوطني العام حتى الآن مقترحاته بخصوص الأسماء التي يرشحها في هذه الحكومة.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون
مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون

تواصل الأطراف الليبية، السبت، لليوم الثالث على التوالي محادثاتها برعاية الأمم المتحدة في منتجع الصخيرات المغربي وسط تحقيق توافق كامل حول سبع نقاط من أصل تسعة يتضمنها الاتفاق السياسي لإنهاء الأزمة، حسب المشاركين.

وقال المستشار السياسي لوفد المؤتمر الوطني العام أشرف الشح للصحافيين "تم تحقيق تقدم وتوافق شامل حول سبع نقاط رئيسية من أصل تسع يتضمنها الاتفاق السياسي".

وبخصوص النقطتين اللتين ما زالتا عالقين، أوضح الشح أن الأمر يتعلق بالتعيين في المناصب العسكرية والمدنية السيادية، إذ اقترحت الأمم المتحدة أن توكل هذه المهمة لرئيس الوزراء ونائبيه بعد التوافق على اسميهما، فيما يقترح المؤتمر أن تبقى هذه المناصب شاغرة إلى حين تشكيل الحكومة.

وبخصوص النقطة الثانية أوضح الشح أنها تتعلق بعضوية المجلس الأعلى للدولة، إذ اقترح المؤتمر أن لا يتم تعيين أشخاص ليست لديهم الشرعية الانتخابية والتمثيلية، فيما كان مقترح الأمم المتحدة في البداية توسعته ليضم أكبر عدد ممكن.

واستؤنفت جلسات الحوار عصرا، واجتمع وفد المؤتمر الوطني العام بسفراء الدول الأوروبية إضافة إلى سفراء أميركا والصين والدول العربية الحاضرين.

وأكد بيان مشترك للسفراء والمبعوثين الخاصين في ليبيا، ليل الجمعة السبت، الحاجة الملحة للتوصل إلى اتفاق سياسي لتشكيل حكومة الوفاق الوطني في أقرب وقت ممكن.

واضاف أن الفوضى السياسية، وتمدد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وتدهور الوضع الاقتصادي والأزمة الإنسانية تجعل من الضروري التوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع.

المصدر: وكالات