وزير الخارجية الإماراتي- آرشيف
وزير الخارجية الإماراتي- آرشيف

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن مراسلات رسمية بين ديبلوماسيين إماراتيين تفيد بإرسال هذه الدولة الخليجية أسلحة إلى ليبيا على طول الصيف الماضي.

وتفرض الأمم المتحدة حظرا على إرسال الأسلحة إلى ليبيا الغارقة في قتال مسلح بين فصائل متناحرة على السلطة، وتنشط فيها جماعات متشددة ضمنها فرع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وكشفت الصحيفة الأميركية عن مراسلة بتاريخ الرابع من آب/ أغسطس الماضي بين الديبلوماسي الإماراتي أحمد القاسمي وسفيرة الإمارات في الأمم المتحدة لانا نسيبة، تتحدث عن خرق إماراتي للحظر الأممي المفروض على إرسال الأسلحة إلى ليبيا.

وقالت الصحيفة إن ممثلين عن الإمارات لم يعلقوا على هذه التسريبات.

وقال المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون، من جانبه، الخميس إنه سيقوم بالبحث عن "توضيح كامل" حول تسريبات نيويورك تايمز.

وكتب ليون في بيان "على ضوء هذه التسريبات قررت أن أطلب توضيحا كاملا، بما في ذلك من الجهات الرسمية في الإمارات العربية المتحدة".

المصدر: نيويورك تايمز/ وكالات 

العاصمة الليبية طرابلس
العاصمة الليبية طرابلس

أعلن مكتب النائب العام في العاصمة الليبية طرابلس الأربعاء توقيف مواطن إماراتي بتهمة "التجسس" بعد العثور على "دلائل" في جهاز الحاسوب الخاص به.

وأورد مكتب النائب العام أن الإماراتي أوقف في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر من قبل عناصر في جهاز الاستخبارات.

وأبلغ المسؤول في قسم التحقيقات في المكتب صديق الصور وكالة الصحافة الفرنسية أن الموقوف عنصر في شرطة دبي زار ليبيا عام 2012 وعام 2013 ووصل طرابلس للمرة الثالثة أواخر الشهر الماضي عبر مطار معيتيقة آتيا من طبرق حيث ختم جواز سفره.

وذكر المسؤول الليبي أن المذكور ذكر أنه رجل أعمال وأنه فصل من الشرطة، لكن المحققين عثروا لديه على صور لأماكن حيوية في طرابلس بينها شريط فيديو للسفارة التركية مدته 30 دقيقة.

وأكد أن النائب العام وجه بالقبض عليه بعد شكوك في الهدف من إقامته.

ومن المقرر أن يحال المواطن الإماراتي على النيابة العامة التي ستقرر ما إذا كانت ستقدمه للمحاكمة بتهمة التجسس.

وتتهم سلطات طرابلس، غير المعترف بها دوليا، الإمارات بدعم الحكومة المناوئة لها في الشرق بالمال والسلاح.

وفي وقت سابق، اتهم مسؤول في طرابلس الوسيط الدولي إلى ليبيا بيرناردينو ليون بـ"عدم الحيادية" بعد ورود تقارير عن حصوله على وظيفة مرموقة في الإمارات.

المصدر: وكالات