عناصر من ميليشيا فجر ليبيا خلال معارك مع داعش في سرت-أرشيف
عناصر من ميليشيا فجر ليبيا خلال معارك مع داعش في سرت-أرشيف

تخوض مجموعات مسلحة في مدينة درنة شرق ليبيا معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، في محاولة لطرده من المنطقة التي يتواجد فيها جنوب المدينة الساحلية.

واندلعت هذه المعارك صباح الأحد بعد يومين على إعلان وزارة الدفاع الأميركية أنها استهدفت للمرة الأولى فرع داعش في ليبيا وقتلت زعيمه في غارة جوية، وهو ما لم تؤكده السلطات الليبية حتى الآن.

وقالت وسائل إعلام ليبية بينها قناة "النبأ" إن "مجلس شورى مجاهدي درنة"، الذي يضم خليطا من المجموعات المسلحة، "أطلق اليوم حملة جديدة ضد تنظيم داعش".

وتدور المعارك بين الطرفين في منطقة الفتائح الواقعة على بعد حوالي 20 كيلومترا جنوب المدينة.

وسبق اندلاع المعارك إعلان وزارة الدفاع الأميركية أن إحدى طائراتها قتلت الجمعة زعيم الفرع الليبي لتنظيم داعش "أبو نبيل العراقي"، المعروف أيضا بوسام نجم عبد زيد الزبيدي.

المصدر: وكالات

عناصر من الجيش الليبي -أرشيف
عناصر من الجيش الليبي -أرشيف

قتل ثلاثة عناصر من القوات الخاصة الليبية (الصاعقة) السبت، وأصيب ستة آخرون في اشتباكات بمحور "بوعطني" في بنغازي مع قوات مجلس شورى ثوار بنغازي.

وقال المتحدث باسم القوات الخاصة الليبية في المدينة ميلود الزوي" إن الجنود القتلى والجرحى هم من الكتيبة 21 "، مضيفا أن جثامين الجنود الثلاثة تم نقلها إلى مستشفى المدينة.

وأوضح الزوي أن إصابات الجنود الجرحى الستة تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة، مشيرا إلى استمرار الاشتباكات بمحور بوعطني ببنغازي، وأن قوات الجيش تتقدم بكافة محاور القتال فيها.

ويستمر القتال في ليبيا بين الفصائل المعارضة وقوات الجيش الليبي الذي يحاول السيطرة على أكبر قدر ممكن من المدن الليبية التي تخضع بعضها لسيطرة تنظيمات إسلامية مسلحة.

وتأتي الأحداث الميدانية بالتزامن مع الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لمحاولة الوصول إلى اتفاق وطني يضم جميع الفرقاء الليبيين.

 

المصدر: وكالات