نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي
نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي

أعربت جامعة الدول العربية عن أملها في أن يكون الاجتماع السابع لدول الجوار الليبي المقرر في الجزائر الثلاثاء إحدى المحطات قبل النهائية لوضع حد للأزمة الليبية.

وستشارك الجامعة بوفد يترأسه نائب الأمين العام للجامعة أحمد بن حلي. وأكدت أن الفرصة سانحة الآن ليتوج الحوار بين الليبيين بتوقيع اتفاق الصخيرات بالمغرب الذي اعتبرته حصيلة لمسارات أخرى للحل عقدت في دول أخرى.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة أيمن سليمان:

​​

تحديث: 18:55 ت غ في 28 تشرين الثاني/يناير

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت أنه "لم يتحدد موعد لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا"، مع استمرار الفوضى في هذا البلد منذ سقوط نظام الرئيس السابق معمر القذافي في 2011.

وحول الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة لضمان تشكيل حكومة ائتلافية في ليبيا، أوضح بان أن "موفدي السابق برناردينو ليون نجح في التقريب بين الأطراف الموجودة التي كانت على وشك توقيع اتفاق، لكنها لم تتمكن من ذلك".

وبين أن موفده الحالي الألماني مارتن كوبلر لا يزال يعمل في هذا الاتجاه، ولكن "ليس هناك موعد محدد"، معتبرا أن على بلدان المنطقة "أن تؤثر على الليبيين".

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام القذافي فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا في انقسام البلاد قبل أكثر من عام.

وساعدت الفوضى التي تشهدها ليبيا والاقتتال بين الفرقاء السياسيين إلى تنامي وجود تنظيم الدولة الإسلامية داعش فيها.

وكشفت تونس أن مصدر الهجمات التي تعرضت لها البلاد كان من ليبيا، وأن قيادات داعش تتخذ منها مقرا للتخطيط للهجمات التي ينفذها عناصرها خارج الحدود الليبية.

 

المصدر: وكالات

قدر المرصد أن الأعداد الحالية للمرتزقة في ليبيا بنحو 11,200 عنصرا
قدر المرصد أن الأعداد الحالية للمرتزقة في ليبيا بنحو 11,200 عنصرا

اندلعت مواجهات مسلحة عنيفة، الثلاثاء، بين قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، جنوب العاصمة طرابلس، بعد ساعات من إعلان البعثة الأممية للدعم في ليبيا ترحيبها بقبول طرفي النزاع استئناف محادثات وقف إطلاق النار.

وقال محمد قنونو الناطق الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق إن "سلاح الجو نفّذ خمس ضربات جوية اليوم الثلاثاء، ثلاث منها استهدفت آليات وأفراد لقوات حفتر في مطار طرابلس، وضربتان في منطقة المردوم استهدفتا سيارة ذخيرة و عربة نقل مرتزقة لدعم و إمداد قوات حفتر".

وأشار قنونو إلى أن "سلاح الجو الليبي يواصل عمليات الرصد والاستطلاع على كامل المنطقتين الغربية والوسطى وسيدمر أي هدف ثابت أو متحرك للمتمردين".

وقال عبد المالك المدني الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لحكومة الوفاق إن "القوات الحكومية شنت صباح اليوم الثلاثاء هجوما على تمركزات قوات حفتر بمحاور الخلاطات، و قصر بن غشير، والخلة، و الرملة، والطويشة".

 وأوضح المدني لقناة "الحرة" أن "قوات الحكومة سيطرت على مثلث شركة السازوكي المعروف بمثلث بن عون في محور خلة بن عون بالإضافة إلى محور الرملة والعمارات الهندية في طريق الوادي وتأمين معسكر اليرموك".

في المقابل قال خالد المحجوب آمر إدارة التوجيه المعنوي التابعة للجيش الوطني الليبي إن "قوات الوفاق المتحالفة مع مرتزقة سوريين وقعوا في كمين محكم في محور الكازيرما ما أدى إلى مقتل عدد منهم وأسر عدد آخر".

وأضاف المحجوب لقناة "الحرة" أن "قوات الجيش صدت هجوم قوات الوفاق على الكازيرما والمطار".

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد رحبت، الاثنين، بقبول كل من حكومة الوفاق الوطني وقوات خليفة حفتر باستئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها، بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في 23 فبراير 2020.