فيديريكا موغيريني
فيديريكا موغيريني

أعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الجمعة في تونس دعم الاتحاد لاتفاق السلام الذي ترعاه الأمم المتحدة والقاضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا.

وقالت موغيريني في تصريح صحافي إن أوروبا هنا لتُظهر أنها موحدة في دعم الجهود الرامية لتطبيق الاتفاق الذي تم توقيعه في 17 كانون الأول/ديسمبر في المغرب.

وأضافت "مع الاتفاق السياسي وحكومة الوحدة الوطنية التي سنشكلها قريبا، سيكون هناك أخيرا إمكانية لدعم الوحدة بين الليبيين ومحاولة لمكافحة الإرهاب مع القوات الليبية".

وأشادت موغيريني بـشجاعة" الليبيين و"حرصهم على الوحدة" من أجل إعادة وضع البلاد على السكة واستعادة الأمن والسلام.

وأدلت المسؤولة الأوروبية بهذا التصريح عقب محادثات مع فائز السراج الذي اقتُرح اسمه كرئيس للحكومة الليبية في إطار اتفاق السلام الذي ترعاه الأمم المتحدة.

ومن المنتظر أن تجري موغيريني محادثات مع أطراف ليبية أخرى وقعت اتفاق السلام.

المصدر: وكالات

مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا
مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا

ندد مجلس الأمن الدولي الجمعة بالتفجيرين اللذين وقعا في ليبيا الخميس وأسفرا عن مصرع 70 شخصا على الأقل.

ووصف المجلس في بيان رئاسي هجوم مدينة زليتن الذي أودى بحياة أكثر من 65 شخصا بأنه "عمل حاقد".

وأشار أيضا إلى إدانته لهجوم استهدف نقطة تفتيش على مشارف مدينة راس لانوف النفطية في شرق البلاد وأدى لمصرع ستة أشخاص.

ودعا المجلس الأطراف الليبية إلى سرعة تطبيق الاتفاق السياسي من أجل مكافحة التهديد الذي يشكله الإرهاب في ليبيا.

تحديث: 03:05 ت غ في 8 كانون الثاني/يناير

قال مسؤولون محليون ومصادر طبية في ليبيا إن 65 شخصا على الأقل قتلوا الخميس حين انفجرت شاحنة ملغومة في مركز تدريب للشرطة بمدينة زليتن.

وقال رئيس بلدية زليتن مفتاح الحمادي إن الشاحنة انفجرت عندما تجمع مجندون في مركز تدريب الشرطة في زليتن التي تقع بين طرابلس ومصراتة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

تحديث: 13:32 ت غ في 7 كانون الثاني/يناير

انفجرت سيارة ملغومة قرب مركز تدريب الشرطة في مدينة زليتن غرب ليبيا الخميس، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

وقال شاهد عيان لوكالة الأنباء الليبية إن السيارة الملغومة استهدفت المشاركين في دورة تدريب لخفر السواحل الليبية. وأفاد مدير مستشفى المدينة بأن 50 شخصا قتلوا وأصيب 127 آخرون في الهجوم، حسبما نقلت عنه الوكالة الليبية.

وأفادت وسائل إعلام دولية من جانبها، بأن حصيلة القتلى تجاوزت الـ70.

وأوضح الصحافي الليبي عصام الزبير لـ "راديو سوا"، أن معسكر التدريب المستهدف تابع لشرطة مكافحة الهجرة غير المشروعة، مؤكدا مقتل عدد كبير من المتدربين:

​​

وأدان رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بشدة الانفجار الذي قال إنه ناجم عن هجوم انتحاري، ودعا كل الليبيين إلى أن يتحدوا بشكل عاجل في المعركة ضد الارهاب.​​

​​

وكانت حصيلة أولية قد أشارت إلى مقتل 15 شخصا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" عيسى موسى:

​​

جدير بالذكر أن المدينة تخضع لسيطرة المؤتمر الوطني العام في طرابلس.

ويأتي هذا التفجير في الوقت الذي أعلن المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط محمد الحراري أن عدد خزانات النفط التي اشتعلت بها النيران جراء الاشتباكات بين قوات حرس المنشآت النفطية وتنظيم الدولة الإسلامية داعش، ارتفع مساء الأربعاء إلى سبعة خزانات.

واندلعت هذه المواجهات في اليومين الماضيين في وقت تسعى فيه الأمم المتحدة إلى دفع الأطراف الليبية المتنازعة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في هذا البلد.

المصدر: وكالات/ راديو سوا