مبعوث الأمم المتحدة الخاص للعراق مارتن كوبلر
مارتن كوبلر

أعرب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر عن مخاوفه إزاء إمكانية تشكيل تحالف بين تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وإرهابيين آخرين في شمال افريقيا يكون مركزه ليبيا.

وقال كوبلر في تصريحات صحافية الأحد إن داعش يهدف إلى البحث عن تحالف مع تنظيمات متشددة مثل بوكو حرام في نيجيريا.

ودعا كوبلر المجتمع الدولي إلى التحرك للحيلولة دون حدوث مثل هذه التحالفات.

وحذر من أن تصبح ليبيا "معقلا ومنطقة عمليات للإرهابيين" في حال عدم تأسيس نظام دولة فعال في البلاد.

وأكد المبعوث على ضرورة السعي من أجل منع سقوط الدولة في ليبيا وسد الخنادق السياسية، وإلا ستكون الدولة مهددة بأن تصبح "حاضنة للإرهاب".

وكان كوبلر قد حذر في تصريحات سابقة من أن كل يوم يمر من دون المصادقة على الاتفاق السياسي الليبي يصب في مصلحة تنظيم داعش الذي يسعى إلى الاستيلاء على الموارد النفطية في ليبيا.

ويحاول التنظيم منذ أسابيع التقدم نحو الشرق انطلاقا من سرت لبلوغ منطقة "الهلال النفطية" حيث تقع أهم موانئ تصدير النفط الليبي.

ووقع الاتفاق السياسي برعاية الأمم المتحدة في 17 كانون الأول/ديسمبر في المغرب بين أعضاء من البرلمانيين المتنافسين وممثلين عن المجتمع المدني الليبي. 

 

المصدر: وكالات

مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا
مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا

ندد مجلس الأمن الدولي الجمعة بالتفجيرين اللذين وقعا في ليبيا الخميس وأسفرا عن مصرع 70 شخصا على الأقل.

ووصف المجلس في بيان رئاسي هجوم مدينة زليتن الذي أودى بحياة أكثر من 65 شخصا بأنه "عمل حاقد".

وأشار أيضا إلى إدانته لهجوم استهدف نقطة تفتيش على مشارف مدينة راس لانوف النفطية في شرق البلاد وأدى لمصرع ستة أشخاص.

ودعا المجلس الأطراف الليبية إلى سرعة تطبيق الاتفاق السياسي من أجل مكافحة التهديد الذي يشكله الإرهاب في ليبيا.

تحديث: 03:05 ت غ في 8 كانون الثاني/يناير

قال مسؤولون محليون ومصادر طبية في ليبيا إن 65 شخصا على الأقل قتلوا الخميس حين انفجرت شاحنة ملغومة في مركز تدريب للشرطة بمدينة زليتن.

وقال رئيس بلدية زليتن مفتاح الحمادي إن الشاحنة انفجرت عندما تجمع مجندون في مركز تدريب الشرطة في زليتن التي تقع بين طرابلس ومصراتة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

تحديث: 13:32 ت غ في 7 كانون الثاني/يناير

انفجرت سيارة ملغومة قرب مركز تدريب الشرطة في مدينة زليتن غرب ليبيا الخميس، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

وقال شاهد عيان لوكالة الأنباء الليبية إن السيارة الملغومة استهدفت المشاركين في دورة تدريب لخفر السواحل الليبية. وأفاد مدير مستشفى المدينة بأن 50 شخصا قتلوا وأصيب 127 آخرون في الهجوم، حسبما نقلت عنه الوكالة الليبية.

وأفادت وسائل إعلام دولية من جانبها، بأن حصيلة القتلى تجاوزت الـ70.

وأوضح الصحافي الليبي عصام الزبير لـ "راديو سوا"، أن معسكر التدريب المستهدف تابع لشرطة مكافحة الهجرة غير المشروعة، مؤكدا مقتل عدد كبير من المتدربين:

​​

وأدان رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بشدة الانفجار الذي قال إنه ناجم عن هجوم انتحاري، ودعا كل الليبيين إلى أن يتحدوا بشكل عاجل في المعركة ضد الارهاب.​​

​​

وكانت حصيلة أولية قد أشارت إلى مقتل 15 شخصا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" عيسى موسى:

​​

جدير بالذكر أن المدينة تخضع لسيطرة المؤتمر الوطني العام في طرابلس.

ويأتي هذا التفجير في الوقت الذي أعلن المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط محمد الحراري أن عدد خزانات النفط التي اشتعلت بها النيران جراء الاشتباكات بين قوات حرس المنشآت النفطية وتنظيم الدولة الإسلامية داعش، ارتفع مساء الأربعاء إلى سبعة خزانات.

واندلعت هذه المواجهات في اليومين الماضيين في وقت تسعى فيه الأمم المتحدة إلى دفع الأطراف الليبية المتنازعة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في هذا البلد.

المصدر: وكالات/ راديو سوا