جانب من مشاورات سابقة بين الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة
جانب من مشاورات سابقة بين الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة

أعلن الثلاثاء تشكيل حكومة الوفاق الوطني في ليبيا بموجب الاتفاق الذي وقع برعاية الأمم المتحدة في المغرب الشهر الماضي، سعيا لإنهاء الأزمة السياسية والأمنية التي تشهدها البلاد منذ عدة سنوات.

وكشف مجلس رئاسي تشكل بموجب الاتفاق ومقره تونس، عن أسماء 32 وزيرا ضمن الحكومة الجديدة. وكان المجلس قد أرجأ إعلان التشكيلة الحكومية 48 ساعة وسط تقارير عن خلافات بشأن توزيع الحقائب الوزارية، حسب ما أوردته وكالة رويترز.

ورحب رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بتشكيل حكومة الوفاق. وكتب في تغريدة على تويتر "أهنئ الشعب الليبي ورئاسة مجلس الوزراء على تشكيل حكومة الوفاق الوطني"، مناشدا المشرعين منحها الثقة لتبدأ عملها في أسرع وقت.

​​

ووقع ممثلون من برلماني طبرق في الشرق (المعترف به دوليا) وطرابلس في الغرب اتفاقا سياسيا بمدينة الصخيرات المغربية في كانون الأول/ديسمبر، ينص على تشكيل حكومة وفاق وطني في ليبيا، لكن الاتفاق لم يحظ حتى الآن بتأييد البرلمانين المتنازعين على السلطة.

وقد حث المجتمع الدولي باستمرار على تشكيل حكومة الوفاق في ليبيا، على أمل توحيد سلطات البلاد في مواجهة خطر المجموعات المتشددة المتصاعد، خصوصا تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على مدينة سرت ويسعى للتمدد في المناطق المحيطة بها الغنية بآبار النفط.

المصدر: وكالات
 

جانب من جلسات الحوار الليبي في الجزائر
جانب من جلسات الحوار الليبي في الجزائر

لقيت قرارات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق رفضا من طرفي الأزمة الليبية، بعد تشكيل قائمة بأسماء لجنة لوضع ترتيبات أمنية في البلاد.

وأحالت وزارة الدفاع التابعة لحكومة المؤتمر المسيطر على غرب ليبيا السبت أسماء بعض الضباط في طرابلس إلى المدعي العام بعد ورود أسمائهم في قائمة لجنة الترتيبات الأمنية التي وضعها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

وقال عبد الجاد الرحويلي عضو المؤتمر لـ "راديو سوا" إن إحالة الضباط تأتي للتحقق من وجود صلة بين بينهم وبين حكومة الوفاق، موضحا أنهم "غير متهمين".

ورفض عدد من أعضاء البرلمان المعترف به دوليا إجراءات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وعللوا ذلك بعدم اعتماد الحكومة من البرلمان.

وشارك أعضاء من البرلمان المعترف به دوليا في التوقيع على الاتفاق السياسي القاضي بتشكيل حكومة الوفاق مع عدد من أعضاء المؤتمر المسيطر على الغرب والذي يعارض معظم أعضائه الاتفاق.

ويطالب المعارضون من الطرفين بإجراء تعديلات على الاتفاق السياسي وتحقيق بعض الضمانات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بنغازي عيسى موسى:

​​

المصدر: راديو سوا