إطفائيون يحاولون إخماد النيران المستعرة في أحد الخزانات في رأس لانوف بليبيا
إطفائيون يحاولون إخماد النيران المستعرة في أحد الخزانات في رأس لانوف بليبيا

أعلن مسؤول أمني في منطقة رأس لانوف في شمال ليبيا الجمعة أن فرق الإطفاء لا تزال تعمل على إخماد النيران المشتعلة منذ الخميس في خزانات نفط أصيبت إثر هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال المسؤول الأمني في رأس لانوف في منطقة "الهلال النفطي" لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الخزانات التي طالتها النيران عددها أربعة، وإجمالي ما تحتويه يقدر بنحو مليوني برميل من النفط الخام".

وتابع أن أحد الخزانات خرج عن السيطرة وجرى إخلاء فرق الإطفاء في انتظار انهياره بالكامل في أي لحظة"، مضيفا "نعمل حاليا على إطفاء النيران التي تشتعل بالخزانات الثلاثة الأخرى".

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه والمتواجد مع فرق الإطفاء "الكارثة تفوق قدراتنا".

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط التي تدير قطاع النفط في البلاد أعلنت الخميس مهاجمة مقاتلين من داعش خزانات في منطقة رأس لانوف، والتي تبعد نحو 650 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة طرابلس.

وقالت المؤسسة، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، في بيان إن الاشتباكات تسببت في "إصابات مباشرة استهدفت الخزانات، الأمر الذي أدى إلى اشتعال النيران، وانهيار أبراج وخطوط الكهرباء المغذية للمدينة السكنية والمنطقة الصناعية".

 

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

أعمدة الدخان تتصاعد عقب استهداف خزان نفط في منطقة السدرة قرب راس لانوف في الثامن من يناير 2016
أعمدة الدخان تتصاعد عقب استهداف خزان نفط في منطقة السدرة قرب راس لانوف في الثامن من يناير 2016

توعد تنظيم الدولة الإسلامية داعش باستهداف مزيد من الحقول والمنشآت النفطية في ليبيا، في أعقاب هجوم شنه عناصره على ميناء راس لانوف النفطي فجر الخميس.

وفجّر عناصر داعش خزان نفط في حضيرة الهروج النفطية في منطقة السدرة، وسط الساحل الليبي. وأفاد آمر القاطع الحدودي في إجدابيا العقيد بشير بوضفيرة في تصريح لـ"راديو سوا"، بأن العملية نفذت بالقنابل اليدوية وتسببت في انفجار صهريج وخط للنفط، مشيرا إلى عدم وقوع أي خسائر في الأرواح.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله أن الهجوم تسبب في اندلاع حرائق في أربعة خزانات نفط في ميناء راس لانوف.

وأضاف أن الميناء المغلق منذ كانون الأول/ديسمبر 2014، سيبقى مغلقا لفترة طويلة بسبب الأضرار الناجمة عن هجوم الخميس وهجمات سابقة.

وقال إن نحو مليون برميل نفط فقدت بسبب حرائق ناجمة عن القتال قرب راس لانوف في وقت سابق في كانون الثاني/يناير الجاري.

يذكر أن عناصر داعش شنوا في بداية الشهر الجاري هجوما على منطقة الهلال النفطي أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل من المدنيين وقوات حرس المنشآت النفطية، و50 من عناصر التنظيم.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في بنغازي عيسى موسى:

​​

المصدر: راديو سوا/ وكالات