أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء ضرورة السماح لحكومة الوفاق الوطني الليبية ببدء عملها بسرعة، داعيا إلى محاسبة أي شخص يعرقل عملية السلام في هذا البلد. 

ودعا بان من تونس إلى السماح للمجلس الرئاسي المدعوم من الأمم المتحدة بالعمل من أجل "تحقيق السلام الفوري والتسليم الصحيح للسلطة إلى حكومة الوفاق الوطني".

وأضاف بأن "الإرهاب يشكل تهديدا كبيرا ليس فقط لليبيا وتونس بل للعالم أجمع"، مشيرا إلى الهجمات التي وقعت في بلجيكا والعراق وباكستان خلال الأيام القليلة الماضية. وقال: "نحن نحتاج إلى نهج عالمي موحد" في التصدي للإرهاب.

وحث بان البرلمان الليبي المعترف به دوليا على "تحمل مسؤولياته" بتطبيق اتفاق تقاسم السلطة الذي تم بوساطة الأمم المتحدة وأعلن في كانون الأول/ديسمبر.

وتهدف اتفاقية تقاسم السلطة إلى إنهاء سنوات من الاضطرابات السياسية التي استغلها الجهاديون ومهربو البشر في ليبيا، إلا أن السلطتين المتنافستين هناك وهما الحكومة المدعومة من البرلمان المعترف به دوليا ومقره في شرق البلاد، والحكومة غير المعترف بها في طرابلس، رفضتا التنازل عن السلطة لحكومة الوفاق الوطني.

 

المصدر: وكالات

الرئيس التونسي يستقبل بان كي مون
الرئيس التونسي يستقبل بان كي مون

بدأ الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون الاثنين زيارة إلى تونس تستمر يومين، من المرجح أن تتناول الأوضاع الاقتصادية والأمنية في تونس والمنطقة، ولا سيما في ليبيا المجاورة.

والتقى بان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في قصر قرطاج، وسيلتقي في وقت لاحق رئيس الحكومة الحبيب الصيد ورئيس البرلمان محمد الناصر.

​​

​​

وسيتوجه المسؤول الدولي إلى متحف باردو وسط العاصمة، حيث يضع إكليلا من الزهور تخليدا لذكرى ضحايا الهجوم الذي استهدف المتحف قبل عام وأدى إلى مقتل 23 شخصا.

ويحضر الأمين العام في اليوم الثاني من زيارته جلسات افتتاح مؤتمر الحوار الوطني حول فرص العمل بدعوة من الرئيس التونسي، ويلتقي أيضا رباعي الحوار الوطني الحائز على جائزة نوبل للسلام.

المصدر: وكالات