نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية أحمد معيتيق(يمين) خلال مؤتمر صحافي مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية الجزائري عبد القادر مساهل
نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية أحمد معيتيق(يمين) خلال مؤتمر صحافي مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية الجزائري عبد القادر مساهل

أعلن نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية أحمد معيتيق أن حكومته لا تريد تدخلا عسكريا أجنبيا في بلاده.

وأشار، إثر اجتماعه بوزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية الجزائري عبد القادر مساهل الذي يزور طرابلس، إلى أن الجزائر أكدت ذلك الموقف وأن حكومة الوفاق تشاطرها هذا الرأي:

​​

وأكد مساهل رفض بلاده أي تدخل عسكري أجنبي، داعيا الليبيين بجميع تياراتهم إلى العمل معا لحل مشاكلهم ووضع مصلحة بلادهم فوق كل الاعتبارات.

وأضاف أنه بحث مع المسؤولين الليبيين التعاون بين البلدين في عدة مجالات على رأسها المجالين الأمني والتنموي.

وأكد أهمية تنمية المناطق الحدودية من أجل محاربة التهديدات التي تحيط بأمن واستقرار البلدين:

​​

تحديث: 11:48 ت غ في 20 نيسان/أبريل

التقى رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج الأربعاء وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي والجامعة العربية الجزائري عبد القادر مساهل في مقر حكومته في قاعدة طرابلس البحرية.

ووصل الوزير الجزائري المسؤول عن الملف الليبي إلى القاعدة البحرية في زيارة دعم جديدة إلى حكومة السراج لم يعلن عنها مسبقا.

ونشرت الصفحة الرسمية للحكومة في موقع فيسبوك صورة للسراج خلال اجتماعه بمساهل.

​​

​​

وأعلن مساهل خلال زياته أن بلاده ستعين سفيرا لها في طرابلس "في أقرب وقت" وستعيد فتح أبواب سفارتها.

وقال مساهل في مؤتمر صحافي مع نائب رئيس حكومة الوفاق أحمد معيتيق "سيعين في أقرب وقت سفير في طرابلس"، مضيفا "أتمنى أن تكون الجزائر أول بلد يعيد فتح سفارته" في العاصمة الليبية.

ويعد مساهل أول مسؤول عربي رفيع المستوى يزور طرابلس بعد عودة حكومة الوفاق الوطني إليها.

وزار طرابلس على مدى الأسبوع الماضي وزراء خارجية دول أوروبية وسفراء، وذلك للمرة الأولى منذ إغلاق البعثات الدبلوماسية أبوابها إثر معارك صيف العام 2014.

وكانت الجزائر قد احتضنت اجتماعات لأحزاب سياسية ليبية على مدى أشهر قبل التوقيع على اتفاق السلام في كانون الأول/ديسمبر في المغرب والذي انبثقت منه حكومة الوفاق.

المصدر: وكالات

وصول كوبلر إلى طرابلس -المصدر: حساب كوبلر على تويتر
وصول كوبلر إلى طرابلس -المصدر: حساب كوبلر على تويتر

وصل مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر إلى طرابلس الأحد، في زيارة تسبق جلسة مرتقبة لبرلمان طبرق المعترف به دوليا في شرق البلاد للتصويت على منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني.

وقال المسؤول الدولي على حسابه في تويتر إنه أجرى اجتماعا مع بعض المشاركين في جلسات الحوار الليبي، ودعا برلمان طبرق إلى التصويت لصالح منح الثقة للحكومة الجديدة التي يرأسها فايز السراج وتدعمها الأمم المتحدة.

​​

​​

وكان 100 نائب من 198 من أعضاء برلمان طبرق قد وقعوا بيان تأييد لحكومة الوفاق، بعدما فشل البرلمان في مناسبات عدة في عقد جلسة للتصويت على الثقة.

جاء وصول كوبلر غداة زيارة وزيري خارجية فرنسا جان-مارك إيرولت وألمانيا فرانك فالتر شتاينماير إلى العاصمة الليبية بهدف تقديم الدعم لحكومة السراج.

اشتباكات في طرابلس

وكانت العاصمة الليبية قد شهدت اشتباكات بعيد ساعات على مغادرة وزيري الخارجية الفرنسي والألماني مساء السبت.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن تبادلا كثيفا لإطلاق النار وقع في حي الأندلس شمال طرابلس، ودوت أصوات انفجارات يرجح أن تكون ناجمة عن إطلاق قذائف صاروخية. ولم يعرف بعد ما إذا كانت الاشتباكات قد أوقعت ضحايا، لكن الهدوء عاد إلى الحي صباح الأحد مع انتشار الشرطة في المنطقة.

وتقع في حي الأندلس مقرات سفارات عربية وأجنبية، ومنازل سياسيين ليبيين بينهم أعضاء في حكومة الوفاق.

المصدر: وكالات