المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر
المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر

حاورته لمياء رزقي

الوضع الإنساني في ليبيا "مزر"، لدرجة أن مواطنين ليبيين أقدموا على  "كسر أسنانهم لاستخراج الذهب وبيعه من أجل الحصول الطعام"، هكذا يصف مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا مارتن كوبلر الحياة في هذا البلد، في مقابلة خاصة مع "راديو سوا".

يضيف كوبلر أن ما نحو 60 في المئة من المستشفيات توقفت عن العمل، وأن 40 في المئة من السكان بحاجة "ماسة" إلى مساعدات إنسانية، وهذا "أمر غير طبيعي في بلد غني بالنفط":

​​

داعش يحاول السيطرة على النفط

ويحذر كوبلر من استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية داعش على المرافق النفطية في ليبيا، لاسيما بعد تنامي أعداد عناصره القادمين من سورية والعراق.

ويؤكد كوبلر أن "الضغط كلما زاد على داعش في سورية، زاد عددهم في ليبيا"، وأن التنظيم يحاول الانتشار في تونس البلد المجاور لليبيا.

ويوضح كوبلر أن استراتيجية داعش "واضحة جدا" وتتمثل بالتوجه إلى الجنوب، و"تشكيل فريق مع الجماعات الإرهابية الموجودة في الدول الجنوبية المجاورة لليبيا وهي النيجر وتشاد، للاستيلاء على النفط".

​​

الدعم العسكري لا يعني التدخل 

وحول التدخل العسكري المحتمل في ليبيا، قال كوبلر إن هناك اختلافا كبيرا بين التدخل العسكري وتقديم الدعم العسكري للحكومة الليبية، " فالتدخل العسكري ضد مصلحة الدولة، ولا أحد يريد القيام بذلك، وهناك إجماع على هذا الأمر".

وفي حال طلبت الحكومة الليبية دعما عسكريا، يضيف كوبلر، " فلا يعتبر ذلك تدخلا عسكريا، وقد توافق الدول المعنية أو قد ترفض، ونحن نرحب بالدعم العسكري".

​​وأوضح كوبلر أن "القتال ضد داعش في الشرق شهد تقدما، لكن لا يوجد بعد جيش ليبي موحد، هناك الجيش الوطني الليبي تحت قيادة الجنرال خليفة حفتر، لكنه  لا يمثل جيشاً لكل ليبيا".

ودعا كوبلر الليبيين إلى البحث عن سبيل لتشكيل جيش موحد، بمشاركة القوات في الشرق والغرب".

​​

طرابلس ليست آمنة

ورغم دعوته إلى عودة البعثات الدبلوماسية إلى العاصمة الليبية طرابلس، قال كوبلر لـ"راديو سوا" إن "الوضع لم يتحسن لأن المدينة لا تزال تحت سيطرة الميليشيات، فهي هادئة لكن ذلك لا يعني أن الوضع الأمني جيد".

وأكد كوبلر أن العمل في طرابلس يجب أن يركز على تقديم الدعم للمجلس الرئاسي من أجل حل  يؤدي إلى "قبول الميليشيات لهذه الحكومة، والسماح لها بالعمل لإيجاد حل لدمج الميليشيات في الجيش الليبي أو في الحياة الاجتماعية".

​​

وأعلن كوبلر دعمه للبيان الذي أصدره 100 نائب من البرلمان أعلنوا فيه دعمهم لحكومة رئيس الوزراء فايز السراج، مبينا أن أمام البرلمان 10 أيام لمنح الثقة للحكومة التي يجب أن تؤدي اليمين الدستورية لتباشر عملها.

​​

وطالب كوبلر حكومة السراج بمواصلة العمل في العاصمة طرابلس، متوقعا صدور عقوبات إضافية من المجتمع الدولي على المزيد من الأشخاص الذين يعرقلون حصول الحكومة على الثقة بشكل رسمي.

 

المصدر: راديو سوا

ليبيا تضم أكبر مخزون في العالم من الأسلحة
ليبيا تضم أكبر مخزون في العالم من الأسلحة

بالرغم من وصول فيروس كورونا إلى ليبيا، لا تزال المواجهات المسلحة مستمرة بين قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا وقوات المشير خليفة حفتر، في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس، وفي المنطقة الواقعة بين مدينتي مصراتة وسرت غربي البلاد.

وأفاد سكان ضواحي العاصمة الليبية طرابلس لقناة الحرة الجمعة بأن أصوات المواجهات المسلحة سمعت خلال الساعات الماضية في مختلف مناطق العاصمة، حيث تتركز المواجهات في جنوب المدينة في مناطق عين زارة وصلاح الدين ومحور أبوسليم والسبعة وطريق المطار.

‫⁧‫#عملية_بركان_الغضب‬⁩: سلاح الجو الليبي يستهدف 3 شاحنات محملة بالذخائر و قذائف الهاون و صواريخ غراد في محيط منطقة...

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Thursday, April 2, 2020

وقال عبد المالك المدني الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية لقناة الحرة، إن قوات الحكومة نفذت حملة جوية مكثفة ضد قوات خليفة حفتر خلال الساعات الماضية، ما أدى إلى تدمير 24 آلية مسلحة ومقتل 15 من قوات خليفة حفتر في مناطق مختلفة غرب ليبيا.

وأوضح المدني أن مدفعية حكومة الوفاق والسلاح الجوي استهدفت مدرعات وآليات لخليفة حفتر في منطقة الوشكة، بالإضافة إلى شاحنات ذخائر في مدينة الأصابعة غرب ليبيا.

وأضاف أن المدفعية استهدفت مواقع لقوات حفتر في محور صلاح الدين بضواحي طرابلس وناقلات وقود جنوبي مدينة بني وليد غربي ليبيا وفي المنطقة الواقعة بين مدينتي سرت ومصراتة.

#عملية_بركان_الغضب: صور تُظهر استهداف 3 ناقلات وقود جنوب بني وليد كانت في طريقها لامداد ميليشيات حفتر الارهابية جنوب العاصمة #طرابلس #عاصفة_السلام #حفتر_كورونا_ليبيا #لن_نعود_للقيود #تبديد_وهم_المتمرد #ليبيا

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Thursday, April 2, 2020

في المقابل، قال أحمد المسماري الناطق الرسمي قوات خليفة حفتر في بيان نشره على صفحته الرسمية على الفيسبوك الخميس، إن وسائط الدفاع الجوي أسقطت طائرة مقاتلة من طراز L39 تابعة لحكومة الوفاق جنوب منطقة ابوقرين ما أدى إلى مقتل الطيار ومساعده.

وقال مصدر عسكري في قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية لقناة الحرة، إن الطائرة الحربية التابعة للحكومة سقطت إلا إن مصير الطيارين اللذين كانا على متنها مجهول حتى الآن، حسب تصريحه.

سياسيا، دعا فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى اجتماع مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي عبر دائرة تلفزيونية، وذلك لوضع آلية لمواجهة الأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد.

من جانب آخر قال وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة في رسالة بعث بها لمجلس الأمن إن لحكومة الوفاق الوطني الليبية الحق المشروع في الدفاع عن ليبيا وأرضها وحماية مواطنيها بما يتطلبه ذلك من تحالفات علنية وفق القوانين الدولية وعبر القنوات الشفافة.

وأضاف، بحسب ما نشرته الخارجية الليبية مساء الخميس فإن خطة الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر توريد الأسلحة لليبيا غير كافية ولم يتم التشاور حولها مع حكومة الوفاق كما نص قرار مجلس الأمن رقم 2292 في مادته الثالثة.

#عملية_بركان_الغضب: سلاح الجو الليبي يستهدف امدادات الوقود جنوب بني وليد كانت في طريقها لدعم ميليشيات حفتر الارهابية جنوب #طرابلس #عاصفة_السلام #حفتر_كورونا_ليبيا لن_نعود_للقيود #تبديد_وهم_المتمرد

Posted by ‎عملية بركان الغضب‎ on Thursday, April 2, 2020

وأوضح سيالة أن هذه الخطة تغفل مراقبة الجو والحدود البرية الشرقية لليبيا والتي تؤكد التقارير الأممية وغيرها تدفق السلاح والعتاد عبرها لدعم قوات خليفة حفتر، وأن حكومة الوفاق التزمت بكافة القرارات الدولية ودعت مرارا لتطبيق قرارات مجلس الأمن ومعاقبة الدول الداعمة للهجوم على العاصمة طرابلس.

يذكر أن ليبيا أعلنت الخميس أول وفاة نتيجة للإصابة بفيروس كورونا، وبحسب بيان المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، جرى تشخيص الإصابة بعد أخذ عينة من جثة سيدة توفيت بعمر 85 عاما.