صورة لخفر السواحل الإيطالي لقارب مهاجرين لحظة غرقه
صورة لخفر السواحل الإيطالي لقارب مهاجرين لحظة غرقه

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين الثلاثاء أن أكثر من 10 آلاف مهاجر قضوا في البحر الأبيض المتوسط منذ عام 2014 خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز لوكالة الصحافة الفرنسية أن عدد الضحايا بلغ 3500 شخص عام 2014، و3771 في 2015، و2814 منذ مطلع 2016.

وفي السياق ذاته، قدرت المنظمة الدولية للهجرة غير التابعة للأمم المتحدة، أن 2809 مهاجرين لقوا حتفهم منذ مطلع 2016 في المتوسط مقارنة مع 1838 في النصف الأول من 2015.

وقالت المنظمة في بيان إن عدد الوفيات في المتوسط في 2016 يتجاوز بقرابة ألف شخص حصيلة النصف الأول من عام 2015، فيما لا يزال هناك ثلاثة أسابيع قبل انتهاء النصف الأول من العام الجاري.

وتابعت المنظمة أن 206400 لاجئ ومهاجر وصلوا إلى أوروبا بحرا عبر اليونان وقبرص وإسبانيا منذ مطلع 2016.

المصدر: وكالات

صورة لخفر السواحل الإيطالي لقارب مهاجرين لحظة غرقه
صورة لخفر السواحل الإيطالي لقارب مهاجرين لحظة غرقه

أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء أن حوالى 204 آلاف مهاجر ولاجئ وصلوا في 2016 إلى دول الاتحاد الأوروبي بعد نجاحهم في عبور البحر المتوسط، فيما قضى أكثر من 2500 آخرين في الرحلات الخطيرة، 880 منهم في الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين وليام سبيندلر في لقاء صحافي في جنيف إن عام 2016 يبدو "دمويا بشكل خاص" مع مقتل حوالى 2510 أشخاص في الأشهر الخمسة الأولى منه، مقابل 1855 خلال الفترة ذاتها من 2015.

ووصل حوالى 204 آلاف مهاجر ولاجئ منذ مطلع العام الجاري إلى أراضي الاتحاد الأوروبي، دخلها 75 في المئة منهم عبر اليونان قبل نهاية آذار/مارس.

وتم كبح تدفق المهاجرين إلى اليونان بشكل كبير في الآونة الأخيرة، في ظل اتفاق بروكسل وأنقرة على إعادة أي مهاجر يصل إلى اليونان بعد 20 آذار/مارس لم يقدم طلب لجوء أو رفض طلبه، إلى الأراضي التركية.

وشهدت حركة الهجرة نحو إيطاليا في المقابل ارتفاعا، إذ سجل وصول 46714 مهاجرا ولاجئا منذ كانون الثاني/يناير الماضي، وهو عدد يوازي تقريبا من وصلوا إلى هذا البلد في 2015 وفق المفوضية.

لكن الرحلة عبر البحر من شمال إفريقيا إلى إيطاليا "أخطر بكثير" وفق سبيندلر الذي أوضح أن 2119 من القتلى المسجلين هذا العام حتى الآن لقوا حتفهم في تلك الطريق.


المصدر: وكالات