عناصر في القوات الموالية لحكومة الوفاق في سرت
عناصر في القوات الموالية لحكومة الوفاق في سرت

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية الأربعاء أنها صدت هجوما جديدا لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في معقله في سرت حيث بات مقاتلوه شبه مطوقين.

وقد حاول عناصر التنظيم اقتحام مواقع تسيطر عليها القوات الحكومية في القطاع الغربي لسرت التي استعادت السيطرة على قسم كبير منها في التاسع من حزيران/يونيو الجاري.

وذكرت القوات الحكومية في بيان "اشتبكت قواتنا مع مقاتلي داعش وصدت هجوما لهم استخدموا فيه مدافع الهاون ودبابة، بدعم من القناصة المتمركزين فوق المباني العالية وأفشلت محاولة تقدمهم".

وأضاف البيان "واصلت قواتنا على المحور الشرقي دك تمركزات لداعش بالمدفعية الثقيلة في محيط قاعة واغادوغو"، أهم حصون داعش في سرت.

وتتشكل القوات التي تقاتل داعش في سرت، الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس، من جماعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، أبرزها مصراتة التي تضم المجموعات الأكثر تسليحا في البلاد إذ تملك طائرات حربية ومروحيات قتالية.

يذكر أن قوات حكومة الوفاق أطلقت قبل شهر عملية أطلق عليها اسم "البنيان المرصوص" بهدف استعادة مدينة سرت من داعش الذي أحكم قبضته عليها قبل أكثر من عام.

المصدر: وكالات

قوات موالية لحكومة الوفاق الليبية في سرت
قوات موالية لحكومة الوفاق الليبية في سرت

أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية السبت إحكام سيطرتها على المرافق الرئيسية في مدينة سرت، حيث خاضت معارك عنيفة وحرب شوارع مع فرع داعش في البلد.

وأكد عضو المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" ضد التنظيم المتشدد رضا عيسى لوكالة الصحافة الفرنسية أن القوات الحكومية أحبطت هجوما شنه المتشددون السبت على تلك القوات في ميناء المدينة.

وكانت قوات حكومة الوفاق استعادت الجمعة السيطرة على الميناء من قبضة التنظيم المتشدد الذي يحاول منذ أشهر توسيع نفوذه في ليبيا بعد الهزائم الكبيرة التي مني بها في العراق وسورية.

وقالت مصادر من داخل عملية "البنيان المرصوص" إن اثنين من القوات قتلا في الهجوم وأصيب أربعة آخرون بجروح.

وسيطر داعش على سرت قبل عام، لكنه الآن بات محاصرا في منطقة لا تتعدى مساحتها خمسة كيلومترات، بحسب مصادر رسمية ليبية.

وتوجد كثافة سكانية كبيرة في المنطقة التي يُحاصر فيها المتشددون، ما قد يعيق تقدم العمليات ضدهم خلال الأيام القادمة تجنبا لوقوع ضحايا مدنيين.

 المصدر: وكالات