قوات ليبية تقصف مواقع لداعش في سرت
قوات ليبية تقصف مواقع لداعش في سرت

لقي 10 من عناصر قوات حكومة الوفاق الليبية مصرعهم في تفجير انتحاري استهدف الخميس نقطة تفتيش في بلدة أبو قرين على بعد نحو 130 كيلومترا غرب مدينة سرت التي تحاول القوات الحكومية استعادتها من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأكد مستشفى مدينة مصراتة المركزي على صفحته في موقع فيسبوك تسلم جثث عناصر قوات الحكومة المدعومة من المجتمع الدولي الخميس، مشيرا إلى أنهم قتلوا في تفجير أبو قرين.

وكانت القوات الحكومية قد أعلنت قبل شهر استعادتها السيطرة على أبو قرين بعد معارك مع تنظيم داعش، قبل أن تتقدم نحو مدينة سرت وتعلن محاصرة التنظيم.

إحباط هجومين (9:59 بتوقيت غرينيتش)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أنها أحبطت صباح الخميس هجومين انتحاريين بسيارتين ملغومتين لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة سرت كانا يستهدفان موقعين لهذه القوات.

وقال المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" الهادفة إلى استعادة السيطرة على مدينة سرت "قواتنا تنجح في تفجير سيارتين مفخختين قبل وصولها إلى أهدافها بعد ورود بلاغ من غرفة العمليات".

وأضاف المركز على صفحته في موقع فيبسوك أن السيارتين كانتا تستهدفان موقعين للقوات الليبية في محاور القتال.

​​

​​

وأطلقت قوات حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي عملية "البنيان المرصوص" في 12 أيار/مايو الماضي. وحققت تقدما سريعا الأسبوع الماضي، لكن هذا التقدم تباطأ عند بلوغها مشارف المناطق السكنية بين وسط المدينة وشمالها.

ويتحصن مقاتلو داعش في المنازل ويستخدمون القناصة والسيارات الملغومة والعبوات الناسفة والهجمات الانتحارية. وتواجه قوات الحكومة صعوبات في اقتحام هذه المناطق، وتخوض حرب شوارع من منزل إلى منزل مع عناصر التنظيم.

وصعد التنظيم من وتيرة هجماته المضادة التي تستهدف خصوصا استعادة السيطرة على الميناء في شمال المدينة واختراق صفوف القوات الحكومية في القسم الغربي منها لمنع تقدمها.

ومنذ الأحد الماضي، شن التنظيم سبع هجمات انتحارية بسيارات ملغومة في مناطق مختلفة من سرت، بحسب ما تفيد به القوات الحكومية.

وتخوض قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لحكومة الوفاق أيضا معارك مع التنظيم شرق سرت.

المصدر: وكالات

عناصر في القوات الموالية لحكومة الوفاق في سرت
عناصر في القوات الموالية لحكومة الوفاق في سرت

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية الأربعاء أنها صدت هجوما جديدا لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في معقله في سرت حيث بات مقاتلوه شبه مطوقين.

وقد حاول عناصر التنظيم اقتحام مواقع تسيطر عليها القوات الحكومية في القطاع الغربي لسرت التي استعادت السيطرة على قسم كبير منها في التاسع من حزيران/يونيو الجاري.

وذكرت القوات الحكومية في بيان "اشتبكت قواتنا مع مقاتلي داعش وصدت هجوما لهم استخدموا فيه مدافع الهاون ودبابة، بدعم من القناصة المتمركزين فوق المباني العالية وأفشلت محاولة تقدمهم".

وأضاف البيان "واصلت قواتنا على المحور الشرقي دك تمركزات لداعش بالمدفعية الثقيلة في محيط قاعة واغادوغو"، أهم حصون داعش في سرت.

وتتشكل القوات التي تقاتل داعش في سرت، الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس، من جماعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، أبرزها مصراتة التي تضم المجموعات الأكثر تسليحا في البلاد إذ تملك طائرات حربية ومروحيات قتالية.

يذكر أن قوات حكومة الوفاق أطلقت قبل شهر عملية أطلق عليها اسم "البنيان المرصوص" بهدف استعادة مدينة سرت من داعش الذي أحكم قبضته عليها قبل أكثر من عام.

المصدر: وكالات