عناصر في القوات الليبية التي تحارب داعش في سرت
عناصر في القوات الليبية التي تحارب داعش في سرت

شن الطيران التابع للقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا الخميس سلسلة غارات استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سرت، في وقت تعمل فرق الهندسة العسكرية على تفكيك ألغام تمهيدا لمحاولة تقدم جديدة في المدينة.

وقال عضو المركز الإعلامي للعملية العسكرية لاستعادة سرت رضا عيسى إن فرق الهندسة العسكرية تقوم حاليا بالعمل على تفكيك الألغام والمتفجرات التي زرعها داعش، ليفسح المجال أمام القوات البرية الليبية لتواصل تقدمها في محاور مختلفة من المدينة.

وأطلقت القوات الحكومية في أيار/مايو الماضي عملية عسكرية أطلق عليها اسم "البنيان المرصوص" لاستعادة سرت التي سيطر عليها داعش في حزيران/يونيو 2015. وحققت العملية تقدما سريعا في أسابيعها الأولى، قبل أن تتباطأ مع وصول القوات إلى مشارف المناطق السكنية.

اجتماع لحكومة الوفاق

في سياق آخر، عقدت حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس أول اجتماع موسع منذ دخولها إلى العاصمة نهاية آذار/مارس الماضي.

وقالت الحكومة في بيان على صفحتها في موقع فيسبوك إن رئيس الوزراء فايز السراج أكد في مستهل الاجتماع على "أهمية المرحلة التي تمر بها البلاد والمسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة"، مشيرا إلى أنه جرى الاتفاق على أن يقدم الوزراء برامج عمل تفصيلية مرتبطة بجداول زمنية محددة.

وظهر السراج في صور نشرت على فيسبوك وهو يترأس الاجتماع الحكومي بحضور 17 عضوا في حكومته التي تضم 18 وزيرا بينهم ثلاثة وزراء دولة.

المصدر: وكالات

عناصر من القوات الليبية في سرت
عناصر من القوات الليبية في سرت

أعلنت قيادة عملية البنيان المرصوص التي تشنها القوات المسلحة المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، مقتل أكثر من 200 من عناصرها خلال المواجهات التي خاضتها في غضون الساعات الـ24 الماضية مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال المتحدث باسم تلك القوات العقيد محمد الغصري في تصريح لـ"راديو سوا" إن عدد القتلى كان الثلاثاء 36 قتيلا و140 جريحا، لكنه تجاوز الآن الـ200 قتيل إلى جانب 800 جريح.

​​​​ورغم الخسائر البشرية الكبيرة، أكد الغصري أن عملية البنيان المرصوص حققت مكاسب مهمة في مناطق سكنية في سرت، وألحقت خسائر كبيرة في صفوف داعش، من دون تحديد عدد القتلى.

​​وأطلقت حكومة الوفاق منذ شهر، عملية عسكرية أطلق عليها اسم البنيان المرصوص لاستعادة مدينة سرت الساحلية من أيدي داعش الذي يسيطر عليها منذ حزيران/يونيو من العام الماضي.

المصدر: راديو سوا