رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر
رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر-أرشيف

قال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر مساء الجمعة إن الحرب التي تخوضها البلاد مع فرع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ليست حربها وحدها، بل حرب الأوروبيين أيضا.

وكتب كوبلر على صفحته الرسمية في موقع تويتر " القادة على حق وهذه حرب لأوروبا أيضا."

​​وأضاف في تغريدة أخرى:

​​

ودعا المسؤول الأممي البلدان الأوروبية إلى مساعدة ليبيا في معالجة حالات الجرحى المستعصية.

​​

​​

ويحذر خبراء من محاولة التنظيم المتشدد اتخاذ ليبيا معقلا جديدا له مع تضييق الخناق عليه في سورية والعراق، لكن القوات الليبية تقول إنها تحقق تقدما في حربها على مسلحي داعش على عدة جبهات.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الاثنين الماضي أنها شنت ضربات جوية على معاقل التنظيم المتشدد في سرت بطلب من حكومة الوفاق الوطني.

وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني الثلاثاء إن بلاده سوف تدرس السماح للولايات المتحدة باستخدام قاعدة جوية في جزيرة صقلية لضرب أهداف لداعش في ليبيا، إذا طلبت واشنطن ذلك.

المصدر: موقع قناة الحرة / وكالات 

عناصر في القوات الليبية التي تحارب داعش في سرت
عناصر في القوات الليبية التي تحارب داعش في سرت

أعلنت إيطاليا الأربعاء أنها ستسمح للولايات المتحدة باستخدام قواعدها ومجالها الجوي لشن ضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في ليبيا إذا تقدمت واشنطن بطلب.

وقالت وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتي للبرلمان إن الحكومة مستعدة للنظر بشكل إيجابي لطلب استخدام قواعدها الجوية والمجال الجوي الوطني "في حال ستؤدي إلى إنجاز التدابير المتواصلة بشكل أسرع وبفعالية أكبر".

وأكدت الوزيرة أهمية نجاح المعركة ضد داعش من أجل تعزيز الأمن في إيطاليا وأوروبا.

وأوضحت أن المجال الجوي والقواعد الإيطالية لم يستخدموا حتى الآن في الغارات الحالية ضد التنظيم في ليبيا.

وكان وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني أعلن الثلاثاء أن حكومته ستدرس أي طلب أميركي لاستخدام قاعدة سبغونيلا الجوية العسكرية في صقلية.

حكومة الشرق تدين الغارات
    
في غضون ذلك، أدانت القوات الحكومية في شرق ليبيا، غير المعترف بها دوليا، الغارات الجوية التي تنفذها طائرات أميركية ضد مواقع داعش في سرت.

واعتبرت أن تلك الضربات مبنية على "أهداف سياسية ليبية وأميركية".

وقال العقيد أحمد المسماري، المتحدث باسم هذه القوات التي يقودها خليفة حفتر إن "الضربات الأميركية خارج الشرعية وخارج البرلمان".

يذكر أن القوات الحكومية الليبية، المعترف بها دوليا، أطلقت منذ حوالي شهرين عملية "البنيان المرصوص" لاستعادة سرت الخاضعة لسيطرة التنظيم المتشدد منذ حزيران/يونيو 2015.

وبدأت الولايات المتحدة الاثنين تنفيذ ضربات جوية ضد مواقعه وآلياته بطلب من الحكومة.

المصدر: وكالات