عناصر في القوات الليبية في سرت
عناصر في القوات الليبية في سرت

نفذت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت طلعات جوية لمنع فرار محتمل لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش من مدينة سرت، وفق ما أعلن المركز الصحافي التابع للقوات الليبية.

وأعلنت هذه القوات عبر فيسبوك أن "غرفة الطوارئ  الجوية شرعت في تنفيذ طلعات استطلاعية تغطي المنطقة الوسطى بالكامل حتى أقصى الجنوب الليبي وفي المنطقة الغربية حتى معبر رأس جديد والحدود الليبية التونسية".

وأوضح المصدر ذاته أن الهدف من هذه الطلعات "رصد ومنع تسلل فلول داعش من سرت".

وشنت قوات حكومة الوفاق الوطني منذ 12 أيار/مايو حملة عسكرية لاستعادة مدينة سرت من الجهاديين الذين اتخذوها معقلا لهم في ليبيا. وتمكنت هذه القوات من دخول المدينة في التاسع من حزيران/يونيو.

وتلقت هذه القوات دعما جويا أميركيا وتمكنت من طرد المسلحين المتطرفين من معقلهم ومقر قيادتهم وباتوا عالقين في منطقة قريبة من البحر.

وأكد مسؤول عسكري ليبي في وقت سابق أن سرت باتت خالية من سكانها ولم يتبق فيها إلا أسر المسلحين الجهاديين. وأكد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لم ير مدنيين في المدينة.

ويملك تنظيم داعش مسلحين آخرين في مناطق أخرى من ليبيا لكن لا يعرف عديدهم.

وقبل حملة الحكومة الليبية بأشهر تحدثت مصادر فرنسية وأميركية عن وجود ما بين خمسة وسبعة آلاف مسلح تابعين لداعش في كامل ليبيا.

وفي منتصف آب/أغسطس قدر مساعد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية غوردون تروبريدج وجود "بضع مئات من الجهاديين في سرت" ونحو " ألف إلى بضعة آلاف" في ليبيا بأسرها.

 

المصدر: أ ف ب

مقاتلون موالون لحكومة الوفاق في سرت
مقاتلون موالون لحكومة الوفاق في سرت

أعلنت القوات الليبية الأربعاء قرب فرض سيطرتها الكاملة على سرت، بعد إحكام قبضتها على نقاط مهمّة في المدينة ودحر تنظيم الدولة الإسلامية داعش فيها.

وصرح المتحدث باسم غرفة عمليات سرت العميد محمد الغصري لـ"راديو سوا" بأن القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني توشك على الانتهاء من عملية استعادة المدينة، متوقعا أن يتم إعلان "تحرير" المدينة في غضون ساعات.

​​

وأشار إلى أن الغارات التي شنتها الطائرات الأميركية أسهمت بشكل كبير في تسريع العمليات في المدينة التي كانت معقلا للتنظيم.

​​

وقد أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (افريكوم) الأربعاء أن المقاتلات الأميركية نفذت 48 غارة في سرت منذ انطلاق عملياتها ضد داعش في سرت الشهر الجاري.

داعش يتقهقر

وأعلنت القوات الليبية في وقت سابق الأربعاء أن داعش نفذ الثلاثاء تسع هجمات انتحارية في محاولة منه لمنع خسارته الحي رقم 2 في المدينة الساحلية، لكنه في نهاية المطاف طرد من المنطقة.

أحد مقاتلي حكومة الوفاق خلال المعارك في سرت

​​وقال المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" الرامية لطرد داعش من سرت، إن التنظيم لجأ خلال معارك الثلاثاء إلى سلاح الانتحاريين، وأرسل خمس سيارات ودراجة نارية ملغومة، فضلا عن ثلاثة انتحاريين بأحزمة ناسفة. وأسفرت تلك المعارك عن سقوط تسعة قتلى و82 جريحا في صفوف القوات الموالية للحكومة.

وسيطرت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في أعقاب هجوم شنته صباح الثلاثاء على الحي الرقم 2 في سرت، وهو واحد من ثلاثة أحياء تحصن فيها مقاتلو داعش.

وتمكنت قوات "البنيان المرصوص" التي أطلقت عمليات سرت قبل ثلاثة أشهر، الأسبوع الماضي من دحر المتشددين في معقلهم الأساسي في المدينة بفضل سلاح الجو الأميركي الذي بدأ مطلع الشهر الجاري تنفيذ غارات ضد داعش هناك بطلب من حكومة الوفاق الوطني.

المصدر: راديو سوا/ وكالات