قوات تابعة لحكومة الوفاق تتوغل في سرت ( صورة من صفحة المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص على فيسبوك)
قوات تابعة لحكومة الوفاق تتوغل في سرت ( صورة من صفحة المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص على فيسبوك)

قالت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت إن القوات التابعة لها بدأت هجوما على آخر موقع في سرت يقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، معلنة في الوقت ذاته السيطرة على مواقع جديدة كانت خاضعة للتنظيم المتشدد.

وذكر المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص الهادفة لاستعادة المدينة من المتشددين، في بيان على صفحته على فيسبوك "قواتنا تتقدم داخل الأجزاء التي تتحصن فيها فلول داعش الهاربة بالحي رقم 3 وتسيطر حتى الآن على عدة مواقع" بينها مصرفان وفندق.

​​

​​

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري في عملية البنيان المرصوص قوله إن "الاشتباكات بدأت. قواتنا تهاجم آخر مواقع داعش".

وأكدت مصادر طبية في مصراتة مصرع عنصر واحد من قوات حكومة الوفاق قتل في المواجهات مع داعش في سرت الواقعة على بعد 450 كيلومترا شرق طرابلس.

وأعلنت القوات الاثنين الماضي أنها سيطرت على الحي رقم 1 شمال المدينة، وهو أحد آخر معاقل المتشددين في سرت.

المصدر: موقع قناة "الحرة" / وكالات 

رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وأعضاء بحكومته في زيارة لسرت
رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وأعضاء بحكومته في زيارة لسرت

تعهد رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج الأربعاء بملاحقة فلول تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وذلك في تصريحات أدلى بها خلال زيارة لمدينة سرت، هي الأولى من نوعها منذ انطلاق العمليات العسكرية ضد التنظيم المتشدد.

وقال السراج "سنستمر بعون الله في ملاحقة فلول داعش وندكهم أينما وجدوا في أرض الوطن".

وأضاف السراج، حسب بيان لرئاسة الوزراء، أن هذه الحرب هي "رمز لوحدة الشعب الليبي ومشروع وطني يشارك فيه الجميع".

وأوضح البيان أنه وأعضاء آخرين في حكومته تفقدوا محاور القتال بسرت ومجمع واغادوغو الذي كان يتحصن فيه مسلحو داعش قبل أن تسيطر عليه القوات الحكومية.

وقدم قادة ميدانيون في قوات حكومة الوفاق شرحا عن مجريات العمليات والوضع الحالي للمعارك "والتقدم الكبير الذي تم من أجل تحرير المدينة بالكامل".

وزيارة السراج إلى سرت هي الأولى منذ انطلاق عملية (البنيان المرصوص) في 12 أيار/مايو التي تهدف لاستعادتها.

وكانت قوات حكومة الوفاق سيطرت مساء الاثنين على الحي رقم 1 في شمال المدينة، أحد آخر معقلين للتنظيم فيها.

وقتل في العملية العسكرية أكثر من 400 عنصر من القوات الحكومية، وأصيب حوالي 2500 بجروح.

المصدر: وكالات