عناصر من قوات حفتر في ميناء الزويتينة النفطي
عناصر من قوات حفتر في ميناء الزويتينة النفطي

اندلعت اشتباكات جديدة الأحد في منطقة الهلال النفطي في شرق ليبيا بين قوات السلطة الموازية بقيادة المشير خليفة حفتر وجهاز حرس المنشآت النفطية الموالي لحكومة الوفاق الوطني بعدما هاجم عناصر هذا الجهاز المنطقة.

وقال الملازم في قوات السلطة الموازية محمد ابسيط إن قوات حرس المنشآت تقدمت صباح الأحد، مشيرا إلى أن قوات حفتر تخوض اشتباكات معها في مدينة راس لانوف.

وأوضح علي الحاسي المتحدث باسم جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق من جانبه أن قوات جهاز الحرس هاجمت السدرة وراس لانوف، مشيرا إلى أن قوات حفتر تحاول استهدافهم بالطائرات.

ويقع الهلال النفطي الذي يضم أربعة موانئ تصدير رئيسية في منتصف الطريق بين مدينة بنغازي، معقل القوات التي يقودها المشير خليفة حفتر، ومدينة سرت التي توشك قوات حكومة الوفاق الوطني على استعادتها بعد أربعة أشهر من المواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ونفذت القوات المناهضة لحكومة الوفاق الوطني بقيادة حفتر هجوما على المرافئ النفطية الأحد الماضي، وتمكنت خلال ثلاثة أيام من السيطرة على كامل المنطقة بعد طرد جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق بقياد ابراهيم الجضران منها.

وأعلنت قوات حفتر الأربعاء تسليم إدارة موانئ التصدير إلى المؤسسة الوطنية للنفط الموالية لحكومة الوفاق، مع احتفاظها بالوجود العسكري لحراسة الموانئ.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الخميس رفع حالة "القوة القاهرة" عن الموانئ وهي راس لانوف والسدرة والبريقة والزويتينة، ما يفتح الباب أمام استئناف التصدير بشكل قانوني منها.

المصدر: وكالات

ناقلة نفط في ليبيا
ناقلة نفط في ليبيا

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا جوناثان وارنر إن واشنطن تؤيد تصدير النفط من الموانئ التي خرجت عن سيطرة حكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا طالما أن عائدات المبيعات سوف تذهب حصرا إلى هذه الحكومة.

ودعا وارنر في مقابلة مع وكالة وكالة الصحافة الفرنسية إلى تجنب التصعيد العسكري بعد سيطرة قوات مناهضة لحكومة الوفاق يقودها المشير خليفة حفتر على موانئ التصدير الرئيسية في شرق البلاد مشددا على ضرورة إجراء حوار.

وقال واينر "يجب أن يصدر النفط وفقا للعقود القانونية، على أن تذهب العائدات إلى المصرف المركزي  في طرابلس"

وأضاف قوله: "إذا جرى الأمر بهذه الطريقة، وهو أمر في صالح ليبيا، فإنه لن يكون هناك دور لأي دولة إلا في قبول حقيقة أن قطاع النفط الليبي يعمل بهذه الطريقة".

وحذر المبعوث الأميركي من وصول هذه العائدات لأي جماعات أخرى قد تسيئ استغلالها.

وكانت قوات المشير خليفة حفتر قد شنت هجوما على المرافئ الرئيسية في منطقة الهلال النفطي ونجحت في السيطرة على كامل المنطقة التي يصدر منها نحو 80 في المئة من النفط الليبي.

المصدر: أ ف ب