مقاتلون موالون للحكومة الليبية في سرت
مقاتلون موالون للحكومة الليبية في سرت

لقي ثلاثة من عناصر قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية و10 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش مصرعهم في سرت الخميس مع تجدد المعارك في المدينة.

وقالت القوات الحكومية في بيان إنها تواصل تقدمها تجاه المعاقل الأخيرة لتنظيم داعش داخل سرت وتستهدف بالمدفعية الثقيلة تجمعا للتنظيم في الحي رقم 3 الواقع في شرق سرت.

وأضافت أنها تمكنت من تفجير ثلاث سيارات ملغومة يقودها انتحاريون قبل وصولها إلى أهدافها.

وأعلن المستشفى الميداني التابع للقوات الحكومية أن ثلاثة من المقاتلين الحكوميين قتلوا في سرت الخميس، فيما ذكرت القوات الحكومية أن 10 على الأقل من عناصر داعش لقوا مصرعهم.

وأطلقت القوات الحكومية في 12 أيار/الماضي عملية "البنيان المرصوص" لاستعادة سرت من التنظيم الذي سيطر عليها في حزيران/يونيو 2015.

وقتل في العملية منذ انطلاقها أكثر من 450 عنصر من المقاتلين الموالين لحكومة الوفاق وأصيب نحو 2500 عنصر آخر بجروح بحسب مصادر طبية.

المصدر: وكالات

عناصر من قوات حفتر في ميناء الزويتينة النفطي
عناصر من قوات حفتر في ميناء الزويتينة النفطي

اندلعت اشتباكات جديدة الأحد في منطقة الهلال النفطي في شرق ليبيا بين قوات السلطة الموازية بقيادة المشير خليفة حفتر وجهاز حرس المنشآت النفطية الموالي لحكومة الوفاق الوطني بعدما هاجم عناصر هذا الجهاز المنطقة.

وقال الملازم في قوات السلطة الموازية محمد ابسيط إن قوات حرس المنشآت تقدمت صباح الأحد، مشيرا إلى أن قوات حفتر تخوض اشتباكات معها في مدينة راس لانوف.

وأوضح علي الحاسي المتحدث باسم جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق من جانبه أن قوات جهاز الحرس هاجمت السدرة وراس لانوف، مشيرا إلى أن قوات حفتر تحاول استهدافهم بالطائرات.

ويقع الهلال النفطي الذي يضم أربعة موانئ تصدير رئيسية في منتصف الطريق بين مدينة بنغازي، معقل القوات التي يقودها المشير خليفة حفتر، ومدينة سرت التي توشك قوات حكومة الوفاق الوطني على استعادتها بعد أربعة أشهر من المواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ونفذت القوات المناهضة لحكومة الوفاق الوطني بقيادة حفتر هجوما على المرافئ النفطية الأحد الماضي، وتمكنت خلال ثلاثة أيام من السيطرة على كامل المنطقة بعد طرد جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق بقياد ابراهيم الجضران منها.

وأعلنت قوات حفتر الأربعاء تسليم إدارة موانئ التصدير إلى المؤسسة الوطنية للنفط الموالية لحكومة الوفاق، مع احتفاظها بالوجود العسكري لحراسة الموانئ.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الخميس رفع حالة "القوة القاهرة" عن الموانئ وهي راس لانوف والسدرة والبريقة والزويتينة، ما يفتح الباب أمام استئناف التصدير بشكل قانوني منها.

المصدر: وكالات