مهاجرون أنقذتهم البحرية الإيطالية -أرشيف
مهاجرون أنقذتهم البحرية الإيطالية -أرشيف

أعلن خفر السواحل الإيطاليون الاثنين أنهم نسقوا في الصباح إنقاذ أكثر من 2600 مهاجر قبالة ليبيا في الوقت الذي تحيي فيه إيطاليا الذكرى الثالثة لحادث غرق أودى بـ366 مهاجرا قرب لامبيدوزا.

وتم رصد أولى مراكب المهاجرين قبل فجر الاثنين وضمنها مركب صيد يقل نحو 700 شخص ضمنهم الكثير من الأطفال. وفي الإجمال تمت مساعدة 12 مركبا، لكن لا تزال هناك عمليات جارية.

وتشارك في عمليات الإنقاذ سفن حرس السواحل ومنظمات إنسانية بدعم من بوارج عسكرية.

وأشارت منظمة "أطباء بلا حدود" في تغريدة إلى عملية صعبة لإنقاذ مهاجرين على زورق مطاطي كاد كثير منهم يغرق فيما أصيب البعض الآخر بحروق بسبب الوقود. وأصيبت امرأتان وطفل في الثامنة بحروق بالغة.

وجاء هذا النشاط الكثيف بعد أسابيع من الهدوء النسبي في البحر، تزامنا مع إحياء ذكرى حادث غرق لامبيدوزا. ففي ليل الثاني إلى الثالث من تشرين الأول/أكتوبر 2013، نشبت النار في مركب انطلق من ليبيا وعلى متنه 500 شخص ثم غرق قرب الجزيرة الإيطالية. وتم انتشال 366 جثة.

المصدر: وكالات

مصريون على الشاطئ في انتظار انتشال جثث ضحايا قارب المهاجرين الذي غرق قبالة مدينة رشيد
مصريون على الشاطئ في انتظار انتشال جثث ضحايا قارب المهاجرين الذي غرق قبالة مدينة رشيد

انتشلت السلطات المصرية صباح الثلاثاء 11 جثة إضافية من ضحايا قارب المهاجرين الذي غرق الأسبوع الماضي في البحر المتوسط قبالة السواحل المصرية.

وقال المتحدث باسم محافظة البحيرة وهدان السيد لوكالة الصحافة الفرنسية إن السلطات انتشلت الجثث الـ11 بعد سحب الزورق الغارق ما يرفع حصيلة الضحايا إلى 179 قتيلا. لكنه أضاف أن عملية انتشال الجثث من داخل الزورق لا تزال مستمرة.

وقال ناجون إن نحو 450 مهاجرا كانوا على متن زورق الصيد حين غرق الأربعاء الماضي قبالة مدينة رشيد التابعة لمحافظة البحيرة على الساحل الشمالي لمصر.

وأعلنت وزارة الصحة والجيش المصريين أن 163 من ركاب الزورق تم إنقاذهم، فيما أفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن معظم الناجين مصريون إضافة إلى سودانيين وإريتريين وسوريين وأثيوبيين.

وتجدر الإشارة إلى أن مصر تحولت منذ أشهر قليلة إلى نقطة انطلاق لعدد متزايد من المهاجرين غير الشرعيين، يدفعون مبالغ طائلة ويجازفون بحياتهم سعيا للوصول إلى أوروبا.

وبحسب المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين فإن أكثر من 4600 أجنبي، غالبيتهم من السودانيين والصوماليين والإريتريين والأثيوبيين، أوقفوا منذ بداية 2016 حتى الآن بينما كانوا يحاولون الهجرة من الساحل الشمالي لمصر باتجاه أوروبا.

وتشكل الرحلات من مصر بحرا، وفق المفوضية، 10 في المئة من الواصلين إلى أوروبا بطريقة غير قانونية، غالبا من خلال رحلات صعبة وخطرة.

المصدر: وكالات