مهاجرون غير شرعيون بانتظار إنقاذهم قبالة السواحل الليبية في 4 تشرين الأول/أكتوبر
مهاجرون غير شرعيين بانتظار إنقاذهم قبالة السواحل الليبية (أرشيف)

قالت مصادر أوروبية، الجمعة، إن تدريب عناصر خفر السواحل الليبية للمشاركة في عملية صوفيا الأوروبية لمكافحة تهريب المهاجرين من المتوقع أن يبدأ نهاية الشهر الجاري، بعد تأجيل استمر أزيد من شهر.

وكانت قيادة عملية صوفيا تعول على البدء الفعلي لمهمة التدريب في أواخر أيلول/ سبتمبر وأوائل تشرين الأول/ أكتوبر، لكن تم تأجيلها بسبب التأخير في تحديد العناصر المرشحين للمشاركة فيها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أوروبية متطابقة قولها إن حكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج نشرت هذا الأسبوع لائحة بأسماء المرشحين.

وتوقعت المصادر أن يستغرق التحقيق للتأكد من أن جميع العناصر موالية لحكومة الوفاق 20 يوما.

ورُشح نحو 80 عنصرا للاستفادة من التدريب، في وقت لا تزال السواحل الليبية طريق الكثير من المهاجرين الراغبين في عبور البحر نحو أوروبا.

وحسب دبلوماسي أوروبي، فإن المرشحين للتعاون مع الاتحاد الأوروبي "يجب ألا تكون لهم علاقة بالفساد، وأن يقودوا العمليات من الجانب الليبي".

 

المصدر: وكالات 

مهاجرون أنقذتهم البحرية الإيطالية -أرشيف
مهاجرون أنقذتهم البحرية الإيطالية -أرشيف

أعلن خفر السواحل الإيطاليون الاثنين أنهم نسقوا في الصباح إنقاذ أكثر من 2600 مهاجر قبالة ليبيا في الوقت الذي تحيي فيه إيطاليا الذكرى الثالثة لحادث غرق أودى بـ366 مهاجرا قرب لامبيدوزا.

وتم رصد أولى مراكب المهاجرين قبل فجر الاثنين وضمنها مركب صيد يقل نحو 700 شخص ضمنهم الكثير من الأطفال. وفي الإجمال تمت مساعدة 12 مركبا، لكن لا تزال هناك عمليات جارية.

وتشارك في عمليات الإنقاذ سفن حرس السواحل ومنظمات إنسانية بدعم من بوارج عسكرية.

وأشارت منظمة "أطباء بلا حدود" في تغريدة إلى عملية صعبة لإنقاذ مهاجرين على زورق مطاطي كاد كثير منهم يغرق فيما أصيب البعض الآخر بحروق بسبب الوقود. وأصيبت امرأتان وطفل في الثامنة بحروق بالغة.

وجاء هذا النشاط الكثيف بعد أسابيع من الهدوء النسبي في البحر، تزامنا مع إحياء ذكرى حادث غرق لامبيدوزا. ففي ليل الثاني إلى الثالث من تشرين الأول/أكتوبر 2013، نشبت النار في مركب انطلق من ليبيا وعلى متنه 500 شخص ثم غرق قرب الجزيرة الإيطالية. وتم انتشال 366 جثة.

المصدر: وكالات