موسى الكوني أثناء إعلانه استقالته
موسى الكوني أثناء إعلانه استقالته

أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا موسى الكوني استقالته من المجلس المكون من تسعة أشخاص، والذي يمثل أطراف الاتفاق السياسي الليبي الموقع نهاية عام 2015 في مدينة الصخيرات. 

وقال في مؤتمر صحافي مساء الاثنين إن المجلس "فشل في إدارة الدولة والقيام بمهامه"، مؤكدا وهو يجهش بالبكاء أنه "يتحمل المسؤولية الكاملة عن فشله". 

​​ووصف الكوني بقية أعضاء المجلس الرئاسي بالمتناقضين، وأوضح أنهم "ليسوا على قلب رجل واحد". 

وحمّل الكوني أعضاء المجلس "كل ما حدث العام الماضي من قتل وخطف واغتصاب". وأضاف أن المجلس "يرأس هذه الدولة اسميا، أما فعليا فالكل يحكم، فلا سلطة لنا على المؤسسات، وأهمها البنك المركزي". 

وتلقي استقالة موسى الكوني بظلال من الشك على مستقبل الحكومة التي لم تحظ سوى بدعم جزئي من الفصائل الليبية المتناحرة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" عيسى موسى:

​​المصدر: راديو سوا

عناصر من القوات التابعة للوفاق الوطني بعد السيطرة على مدينة سرت
عناصر من القوات التابعة للوفاق الوطني بعد السيطرة على مدينة سرت

شهدت ليبيا خلال عام 2016 عددا من الأحداث المهمة كان أبرزها إعلان حكومة الوفاق الوطني السيطرة التامة على مدينة سرت آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في البلاد.

وبالرغم من تأكيد مسؤولين سياسيين وعسكريين في ليبيا اقتراب نهاية التنظيم ووضع خطط لتأمين المناطق المحررة، إلا أنهم حذروا في الوقت ذاته من خطر آخر ما زال محدقا بالبلاد وهو خطر مجموعات متشددة أخرى منها تنظيم القاعدة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في ليبيا عيسى موسى:

 

المصدر: راديو سوا​​