مهاجرون في مركب قبالة السواحل الليبية- أرشيف
مهاجرون في مركب قبالة السواحل الليبية- أرشيف

قالت المفوضية العليا للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة الثلاثاء إن 180 شخصا في عداد المفقودين إثر غرق مركب مهاجرين قبالة السواحل الليبية السبت. وعثرت فرق الإنقاذ حتى الآن على أربع جثث.

ووضعت الحصيلة استنادا إلى شهادات أربعة ناجين وصلوا مساء الاثنين إلى مرفأ تراباني غرب جزيرة صقلية الإيطالية، قالوا إن مركبا خشبيا مؤلفا من طابقين انطلق الجمعة من ليبيا وعلى متنه أكثر من 180 شخصا من منطقة القرن الإفريقي.

وأضاف الناجون وهم ثلاثة رجال وامرأة، حسب ما نقل متحدثان باسم المنظمتين لوكالة الصحافة الفرنسية، أن المحرك تعطل بعد خمس ساعات على الإبحار، فبدأ المركب يغرق وجرفت المياه المهاجرين شيئا فشيئا.

وانتشلت سفينة فرنسية مشاركة في عملية "تريتون" التي تنفذها وكالة فرونتيكس الأوروبية لمراقبة الحدود، الناجين على مسافة 30 ميلا بحريا من السواحل الليبية، ثم نقلوا إلى سفينة "سيام بايلوت" النرويجية المشاركة أيضا في عملية فرونتيكس.

ووصلت "سيام بايلوت" مساء الاثنين إلى تراباني وعلى متنها الناجون الأربعة إضافة إلى 34 شخصا تمت إغاثتهم من مركب آخر، وهي تحمل أيضا أربع جثث انتشلت من موقع الغرق.

المصدر: وكالات

مهاجرون غير شرعيون بانتظار إنقاذهم قبالة السواحل الليبية في 4 تشرين الأول/أكتوبر
مهاجرون غير شرعيون بانتظار إنقاذهم قبالة السواحل الليبية في 4 تشرين الأول/أكتوبر

لقي أكثر من 22 شخصا مصرعهم الثلاثاء، غالبيتهم اختناقا، على متن مركب مكتظ بحوالي ألف مهاجر غير شرعي قبالة السواحل الليبية، حسبما أفاد به مصور وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصور أريس ميسينيس الذي كان على متن سفينة الإنقاذ أسترال التابعة لمنظمة "Proactivia Open Arm" الخيرية الإسبانية والتي تدخلت لنجدة المهاجرين إن "المركب خشبي مؤلف من ثلاثة طوابق عليها حوالى ألف شخص. صعدت على متنه وأحصيت 22 جثة ولكن هناك المزيد في الأسفل".

وأضاف أنه قرابة الساعة العاشرة مساء (20:00 تغ) أفسح طاقم أسترال المجال أمام عناصر البحرية الإيطالية لاستكمال عملية إنقاذ الناجين وانتشال الجثث.

من جهتها رفضت البحرية الإيطالية في اتصال أجرته معها الوكالة التعليق في الحال على الوضع.

وكانت أسترال، التي استأجرتها المنظمة الخيرية الإسبانية كانت عند الظهر، سفينة الإغاثة الوحيدة الوحيدة قرب المركب المنكوب.

وتابع المصور "المركب تسوده حالة هلع. ثمة أشخاص يقفزون في البحر" قبل أن يشاهد طائرة عسكرية إسبانية وهي تلقي أطواف نجاة للمهاجرين.

وعلى غرار الكثير من سفن الإغاثة الخاصة، تجوب السفينة أسترال المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا لتحديد أماكن الزوارق وإنقاذها قبل نقل المهاجرين إلى سفن الإغاثة الكبيرة.

المصدر: أ ف ب