قوات ليبية
قوات ليبية

أعلن مصدر قضائي ليبي أن جماعة مسلحة سيطرت الجمعة على سجن في جنوب طرابلس يُحتجز فيه أبرز المسؤولين السابقين في نظام العقيد معمر القذافي، من دون أن تتوفر في الحال معلومات عن مصيرهم.

ويحتجز في هذا السجن أكثر من 30 مسؤولا سابقا في نظام القذافي، من بينهم البغدادي المحمودي، آخر رئيس وزراء في عهد القذافي وعبد الله السنوسي رئيس الاستخبارات السابق وكلاهما صدر بحقه حكم بالإعدام في 2015.

وأشار المصدر، الذي فضل عدم نشر إسمه إلى أن حراس سجن الهضبة اضطروا إلى الانسحاب إثر هجوم شنته جماعة "كتيبة ثوار طرابلس" الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية، لافتا إلى سقوط قتيلين من بين الحراس.

ولم يتضح في الحال ما إذا كان المهاجمون قد أبقوا على السجناء في مكانهم أو نقلوهم إلى مكان آخر أو ما إذا كان أحدهم قد أصيب في الهجوم.

وكان سجن الهضبة تحت سيطرة جماعة متشددة تتبع لخالد شريف نائب وزير الدفاع السابق في الحكومة السابقة التي شكلها تحالف فجر ليبيا عندما سيطر على العاصمة في 2014.

اشتباكات في طرابلس

قتل الجمعة في العاصمة طرابلس 28 شخصا وأصيب أكثر من 100 آخرين بجروح إثر اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة.

وتواجهت في هذه المعارك قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي، مع مجموعات مسلحة بين الأحياء السكانية.

وأصدرت حكومة الوفاق بيانا يلقي باللوم في الهجوم على خليفة الغويل رئيس "حكومة الإنقاذ الوطني" ذات التوجهات الإسلامية والمعلنة من جانب واحد والتي أنشئت في 2014 وصلاح بادي وهو قائد جماعة مسلحة متحالفة معها.

المصدر: وكالات

عناصر من الهلال الأحمر الليبي يعقمون جدران شوارع العاصمة الليبية من فيروس كورونا -١ أبريل ٢٠٢٠
عناصر من الهلال الأحمر الليبي يعقمون جدران شوارع العاصمة الليبية من فيروس كورونا -١ أبريل ٢٠٢٠

بدت شوارع العاصمة الليبية، طرابلس، شبه خالية من سكانها، بعد إعلان حظر تجول للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكانت ليبيا قد أعلنت، مساء الثلاثاء، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بحسب ما أفاد وزير الصحة بحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس.

وقال الوزير أحميد عمر في شريط مصور "تم تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجدّ في ليبيا".

وأضاف "تم التأكّد من الإصابة بعد إجراء الفحوص في مختبر الصحة العامة بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض".

بدر الدين النجار، مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض (حكومي)، أوضح من جانبه أن المصاب ليبي عاد من السعودية مؤخّراً.

واتّخذت السلطات في غرب ليبيا وتلك المنافسة لها في الشرق، إجراءات مشددة للتصدي لخطر فيروس كورونا المستجد، من أهمها إغلاق المنافذ البرية والبحرية ثلاثة أسابيع، وتعطيل الدراسة حتى نهاية الشهر الجاري، إضافة إلى فرض حظر تجول ليلي يستمر 12 ساعة يوميا.

وكانت الأمم المتحدة ودول غربية وعربية دعت الأسبوع الماضي طرفي النزاع في ليبيا إلى الوقف الفوري للأعمال القتالية لمواجهة خطر الوباء.