مقاتل تابع لحكومة الوفاق خلال معارك في جنوب طرابلس
مقاتل تابع لحكومة الوفاق خلال معارك في جنوب طرابلس

قال مسؤولون ليبيون إن القتال ازداد حدة خلال الساعات الـ24 الماضية، بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، والقوات التابعة لخليفة حفتر الذي يسعى للسيطرة على العاصمة طرابلس.

وأعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني استعادة السيطرة على جسر منطقة القربوللي شرق العاصمة، بعد دخول مجموعة تابعة لـ"الجيش الوطني الليبي" إلى الجسر. 

وقال الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لحكومة الوفاق، عبد المالك المدني، إن قوات الحكومة، طردت مجموعة من المسلحين الذين تسللوا إلى الجسر والتقطوا صورا ومقاطع فيديو لرفع معنويات القوات التابعة لخليفة حفتر.

وأوضح المدني أن ما جرى في منطقة جسر القربوللي وفي معسكر النقلية، يعد "محاولة يائسة لكسب الرأي العام المحلي ورفع معنويات جنود خليفة حفتر، مشيرا إلى أن تقدم تلك القوات "لم يكن مدروسا ما أدى إلى خسائر كبيرة في صفوف الجنود".

​​وكانت قوات مدينة ترهونة المتحالفة مع قوات حفتر، قد أعلنت السبت سيطرتها على جسر منطقة القربوللي الواقعة شرق طرابلس، ونشر اللواء التاسع الذي ينحدر مقاتلوه من مدينة ترهونة صورا ومقاطع فيديو لسيطرة مسلحيه على الجسر.

وكانت قوات حكومة الوفاق قد أعلنت في وقت سابق السبت، استعادة السيطرة على معسكر النقلية جنوب العاصمة بعد عملية عسكرية شنتها عقب وصول إمدادات إلى المنطقة.

وجاء ذلك بعد ساعات من دخول "الجيش الوطني" إلى المعسكر. وأعلن مسؤول الإعلام في الكتيبة 73 التابعة للقوات الموالية حفتر، المنذر الخرطوش، السيطرة على "معسكر النقلية بالكامل وباتت تتقدم على ثلاثة محاور في ضواحي طرابلس". وقال لقناة الحرة، إن القتال مستمر في تلك المحاور.

ومنذ أبريل الماضي، تحاول القوات القادمة من بنغازي اختراق خطوط الدفاع لقوات حكومة الوفاق من دون جدوى، بحجة ما يقول حفتر وداعموه "تحرير طرابلس من الفصائل المسؤولة عن زعزعة الاستقرار" في ليبيا. 

 

مقاتل في القوات الموالية لحكومة الوفاق في غرب ليبيا يفحص أضرارا لحقت بمبنى جراء قصف القوات الموالية لحفتر
مقاتل في القوات الموالية لحكومة الوفاق في غرب ليبيا يفحص أضرارا لحقت بمبنى جراء قصف القوات الموالية لحفتر

تعرضت الكلية الجوية في مدينة مصراتة فجر اليوم السبت إلى قصف جوي بستة صواريخ على الأقل بحسب روايات سكان في المدينة الواقعة غرب ليبيا.

ومن المرجح أن تكون قوات "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده المشير خليفة حفتر مسؤولة عن القصف، لا سيما وأن قناة الحدث الليبية الداعمة للجيش نشرت خبرا مفاده أن الجيش الوطني قام بقصف أهداف عسكرية في الكلية الجوية بمدينة مصراتة من بينها "غرفة عمليات الجيش التركي في القاعدة الجوية بمدينة مصراتة" حسب وصف القناة، إلا أن الجيش الوطني لم يصدر أي بيان بخصوص القصف حتى الآن.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية بعد يوم واحد من قصف قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية لقاعدة الجفرة الخاضعة لسيطرة قوات خليفة حفتر في وسط ليبيا.

ومنذ اندلاع المواجهات حول مدينة طرابلس مطلع أبريل نيسان الماضي، تعد هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها مدينة مصراتة ذات الثقل العسكري الكبير في قوات حكومة الوفاق.

وبحسب روايات سكان في مدينة سرت، تعرض موقع في غرب المدينة الواقعة وسط الساحل الليبي إلى قصف جوي صباح السبت، يرجح أن قوات الجيش الوطني الليبي قد نفذته، لا سيما وأن المدينة تسيطر عليها قوة حماية وتأمين سرت التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية.