ليبيا.. هدوء حذر عشية عيد الأضحى
ليبيا.. هدوء حذر عشية عيد الأضحى

قال مراسل "راديو سوا" في ليبيا، إن محاور القتال في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس تشهد هدوءا حذرا وحالة من الترقب مع إعلان قوات الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق قبولها بهدنة إنسانية اقترحتها بعثة الأمم المتحدة وتبدأ مع صباح الأحد الموافق لعيد الأضحى.

وكان مصدر مطلع في القيادة العامة لما يعرف بالجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر قد أكد لقناة الحرة أن قيادة الجيش قبلت بإعلان هدنة مع بداية عيد الأضحى المبارك، وأوضح المصدر أن القائد العام للجيش سيصدر بيانا متكاملا بخصوص الهدنة

من جهتها أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية في بيان رسمي مساء الجمعة قبولها بهدنة إنسانية مع بداية عيد الأضحى بعد دعوة وجهتها بعثة الأمم المتحدة، واشترطت الحكومة أن تشمل الهدنة كافة مناطق القتال بحيث تتوقف الرماية المباشرة وغير المباشرة وعمليات التقدم العسكرية، وتحظر عمليات الطيران الحربي وطيران الاستطلاع من كافة القواعد الجوية.

واشترطت الحكومة أيضا عدم استغلال الهدنة للتحشيد أو تحريك الأرتال العسكرية على أن تتولى بعثة الأمم المتحدة ضمان تنفيذ اتفاق الهدنة ومراقبة أي خروقات.

ليبيا.. هل ينعم الأطفال بهدنة دائمة بعد العيد؟

​​من جهته قال الناطق الرسمي باسم عملية حكومة الوفاق العسكرية مصطفى المجعي لقناة الحرة إن قوات الحكومة ملتزمة بقرار حكومة الوفاق بشأن قبول دعوة البعثة الأممية إلى هدنة إنسانية.

ونفى المجعي ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تصريحات تفيد برفضه للهدنة

ومن جانب آخر قال آمر محور عين زارة التابع لحكومة الوفاق يوسف الأمين لقناة الحرة إن محاور القتال تشهد هدوءا حذرا وحالة من الترقب منذ ساعات، مؤكدا أن قوات الحكومة موجودة ومستعدة لصد أي هجوم باتجاه العاصمة الليبية.

وعلى الجانب الآخر قال المنذر الخرطوش مسؤول الإعلام في اللواء 73 التابع لقوات خليفة حفتر عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك في وقت مبكر السبت إن أوضاع قوات "الجيش الوطني في محوري عين زارة وكوبري مطار طرابلس جيدة وإن النقاط العسكرية قوية، مجددا تأكيده أن قوات الجيش أحرزت تقدما في المنطقة خلال الساعات الماضية وسيتم الإفصاح عن المناطق خلال الساعات المقبلة حسب تعبيره.

ميناء نفط في ليبيا
ليبيا تسعى إلى الوصول لإنتاج مليوني برميل نفط يوميا في آفاق العام 2030

قالت وسائل إعلام ليبية وروسية، إن الحكومة المكلفة من مجلس النواب الليبي (شرق)، "اقترحت على روسيا مشاريع اقتصادية لبناء مصافي نفط على ساحل البحر المتوسط في البلاد"، في خطوة لاقت انتقادات داخلية.

ونقلت المصادر ذاتها عن وزير الاستثمارات في الحكومة، علي السعيدي القايدي، قوله: "نحث السلطات الروسية على بناء مصافي تكرير على الساحل الليبي، خاصة في ظل الحظر المفروض على النفط الروسي.. نحن مستعدون لتكرير النفط وبيعه بدلا من النفط الخام".

وتابع: "نحن في ليبيا نبحث عن شريك حقيقي للتعاون والبناء في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والتنموية، الجميع يعلم أن روسيا دولة عظمى وعضو دائم في مجلس الأمن، ونحن سعداء بتطوير علاقاتنا مع روسيا التي تسعى أيضا إلى الشراكة الحقيقية".

بعد تراجع أسعار النفط.. كم يبلغ إنتاج حقل الشرارة "الأكبر في ليبيا"؟
بعد استئناف الإنتاج بأكبر حقول النفط في ليبيا، الأحد، تراجعت أسعار النفط، الاثنين، وتعززت الإمدادات العالمية، الأمر الذي يساعد في التغلب على المخاوف بشأن التوترات في البحر الأحمر التي يبدو أنها ستستمر في تعطيل الكثير من عمليات الشحن، وفقا لوكالة "بلومبرغ".

وأكد الوزير أن "المجال مفتوح لكل الشركات الروسية دون استثناء، للاستثمار والمشاركة في ليبيا".

وتعود فكرة إقامة مصاف روسية بليبيا إلى أكثر من سنة، لكنها قوبلت بانتقادات من مراقبين ومختصين، حسب وسائل إعلام محلية، قالوا إن ليبيا "ليست بحاجة إلى شركاء أجانب لإقامة هذه المصافي"، وأن مؤسسة النفط الليبية "قادرة على إنشائها".

في الوقت نفسه، تساءل آخرون عن مدى إمكانية الاعتماد على روسيا لإقامة هذا المشروع، في ظل العقوبات الدولية المفروضة عليها، خصوصا على نفطها وشركاتها، بسبب حربها على أوكرانيا.

وتسعى ليبيا إلى الوصول لإنتاج مليوني برميل نفط يوميا عام 2030، وتعوّل على استثمار 17 مليار دولار لبلوغ هذا الهدف.

وتوجه انتقادات غربية للوجود الروسي في ليبيا، فيما نفى سفير روسيا لدى ليبيا، إيدار أغانين، الأسبوع الماضي في تصريحات لوسائل إعلام عربية، أن تكون لبلاده "أطماع في الثروات النفطية والغازية الغنية التي تمتلكها ليبيا، على عكس الدول الأوروبية التي لا تمتلك موارد طاقة كافية"، وهذا عقب زيارات نائب وزير الدفاع الروسي يونس بك يفكيروف، إلى بنغازي (شرق).

كما نفى أن تكون موسكو، قد "تلقت طلبا من أي طرف ليبي لإنشاء قاعدة بحرية عسكرية".