مطار معيتيقة تعرض لهجمات
مطار معيتيقة تعرض لهجمات

اتهمت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من طرف الأمم المتحدة، قوات المشير خليفة حفتر باستهداف مطاري معيتيقة (في طرابلس) وزوارة (120 كلم غرب العاصمة)، بقصف خلّف ثلاثة جرحى مدنيين.

وقالت عملية "بركان الغضب" على صفحتها في فيسبوك الجمعة، إن "قوات حفتر استهدفت خلال الساعات الأخيرة العاملين بالشركة الليبية للمناولة والخدمات الأرضية بمطار معيتيقة الدولي بصواريخ غراد" ما أسفر عن "إصابة اثنين منهم بشظايا وتضرّر حافلات نقل الركاب".

ونشرت الصفحة صورا تظهر حافلات لنقل المسافرين وقد تهشم زجاجها بفعل الشظايا، وصورة تظهر صاروخا خلف حفرة في أرض المطار.

وأضافت "بركان الغضب" أن قوات حفتر "قصفت بالطيران مطار زوارة"، ما أدى إلى إصابة "أحد أفراد الحماية المدنية ونُقل لتلقي العلاج".

قوات حفتر اعترفت منم جهتها بقصف مطار زوارة، مؤكّدة أنها استهدفت مخازن للطائرات التركية "المسيّرة".

وقال الناطق باسم قوات حفتر اللواء أحمد المسماري عبر فيسبوك إن سلاح الجو "ضرب أحد الهناغر التي تأوي الطائرات التركية المسيّرة" في مطار زوارة.

وشدد المسماري على أن "أي مكان يتعامل مع أي جهة أجنبية يعتبر هدفا مشروعا للقوات الجوية".

وكانت قوات حفتر شنت الخميس غارة جوية على مطار زوارة الدولي استهدفت على حد قولها مخازن لطائرات تركية "مسيرة".

كما تم استهداف مطار معيتيقة الدولي في وقت متأخر الخميس بقذائف صاروخية، ما أدّى لسقوط قتيل وعدد من الجرحى من قوة حماية المطار، بحسب ما أفاد وكالة فرنس برس مصطفى المجعي المتحدّث باسم قوات الوفاق.

ولم تتبنّ قوات حفتر قصف مطار معيتيقة في الواقعتين الأخيرتين.

وأدانت حكومة الوفاق الوطني استهداف مطاري (زوارة ومعيتيقة)، مطالبة الأمم المتحدة بعدم "الحياد السياسي" تجاه انتهاكات قوات حفتر.

وأكدت الحكومة في بيان أنها "لا تجد مبررا لصمت المجتمع الدولي عامة والبعثة الأممية خاصة، والتي هي على اطلاع وعلم بالانتهاكات التي تقوم بها ميليشيات حفتر".

وطالبت حكومة الوفاق البعثة الأممية بـ"ضرورة الإيفاء بالتزاماتها وتسمية الأمور بمسمياتها، بدلاً من موقف الحياد السياسي والمجاملة السياسية".

وأصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بيانا أدانت فيه استمرار استهداف المطارات، معتبرة أنّه يرقى إلى "جريمة حرب" يعاقب عليها القانون الدولي الانساني.

وتواصل قوات حفتر منذ 4 أبريل هجوماً للسيطرة على طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق المعترف بها من الأمم المتحدة.

وتسببت المعارك التي دخلت شهرها الخامس بسقوط نحو 1093 قتيلا وإصابة 5762 بجروح بينهم مدنيون، فيما اقترب عدد النازحين من 120 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

أفراد من قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية الليبية في حديث مع سيدات أثناء قيامهن بإيقاف السيارات عند نقطة تفتيش مؤقتة في بلدة ترهونة. أرشيفية
قوات ليبية في بلدة ترهونة. إرشيفية.

قالت قوة عسكرية متمركزة في طرابلس الثلاثاء إن ثلاثة من أفرادها لقوا حتفهم في اشتباكات مع مهربين وتجار مخدرات في الصحراء قرب الحدود مع الجزائر.

وقالت القوة، وهي اللواء 444، في بيان إن الاشتباكات كانت محتدمة "واستمرت لساعات"، مضيفة أنها أحبطت "تهريب كمية هائلة تقدر بنحو خمسة ملايين حبة مخدرة".

ويسير اللواء دوريات في جنوب المدينة وبلدات أخرى لمكافحة التهريب. وهو من أقوى الوحدات العسكرية في طرابلس.

تمكن المهربون من تحقيق أرباح هائلة من خلال استغلال الفراغ الأمني في ليبيا منذ الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي في 2011 وأطاحت بمعمر القذافي.

ونشر اللواء على صفحته على فيسبوك، التي تسنى التحقق منها، لقطات تظهر دوريات في الصحراء وأكواما من صناديق الورق المقوى مع عينات من الحبوب البيضاء والحمراء فوقها.

كما أظهرت اللقطات اثنين ممن يُشتبه بأنهم مهربون جاثيين على ركبتيهما وأيديهما فوق رأسيهما ويحيط بهما مقاتلو اللواء.

ويعمل المسؤولون الليبيون بالفعل مع نظرائهم الأفارقة لمعالجة قضية التهريب.

وقالت إدارة الإعلام بوزارة الخارجية للصحفيين في رسالة إن ورشة عمل انعقدت في طرابلس خلال اليومين الماضيين توصلت إلى اتفاق على "زيادة التنسيق ومكافحة التهريب وتجفيف مصادر تمويله".

وجاء في الرسالة أن الورشة التي نظمها رئيس المخابرات الليبية حسين العائب شارك فيها مسؤولون ومتخصصون وخبراء أمنيون من 26 دولة.