مطار معيتيقة بعد ضربة جوية في 8 أبريل 2019
مطار معيتيقة بعد ضربة جوية في 8 أبريل 2019

أعلنت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الليبية، الأحد، عن تقديم احتجاج رسمي لمجلس الأمن "على قصف ميلشيات حفتر المدعومة من دول أجنبية مطاري معيتيقة ومصراتة الدوليين"، وفقا لما ذكرته في بيان عبر صفحتها في فيسبوك. 

وأضافت الوزارة "جاء في رسالة الاحتجاج أن مجلس الأمن يقف مكتوف الأيدي أمام الجرائم التي تقوم بها ميلشيات حفتر والتي كان آخرها قصف مطار مصراتة الدولي المدني ما أدى إلى إصابة أحد العاملين بجروح وعدد من طائرات نقل الركاب".

كما دعت وزارة الخارجية مجلس الأمن إلى "تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الليبي وردع المعتدي ومعاقبته ومحاسبة الدول الداعمة لمليشيات حفتر في عدوانه على العاصمة طرابلس".

يذكر أن مطار مصراتة المدني غرب البلاد تعرض، صباح السبت، لقصف جوي من قبل طائرات تابعة "للجيش الوطني" بقيادة خليفة حفتر. 

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني عقب القصف أن أحد موظفي الطيران في المطار أصيب بجراح نقل على إثرها إلى المستشفى.

هذا وقد تعرض المطاران، بالأخص معيتيقة، لعدد من الهجمات خلال الأسابيع الماضية، آخرها كان الثلاثاء، حيث نفذت قوات ما يسمى "الجيش الوطني الليبي" بقيادة خليفة حفتر، غارات جوية على مواقع خاصة بالطائرات المسيرة التابعة لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، في مطاري معيتيقة ومصراتة غربي ليبيا.

 

حفتر يرسل قوات خاصة إلى سرت لمنع سيطرة قوات الوفاق
حفتر يرسل قوات خاصة إلى سرت لمنع سيطرة قوات الوفاق

قالت صفحة إعلامية ليبية إن "الجيش الوطني الليبي" بزعامة الجنرال خليفة حفتر، السبت، أرسلت تعزيزات عسكرية إلى غرب مدينة سرت، حيث تدور معارك مع قوات الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

ونشرت الصفحة الموالية لحفتر، لقطات مصورة للقوات وهي في طريقها إلى غرب مدينة سرت، لصد هجوم قوات حكومة الوفاق، بحسب قولها.

ويظهر في الفيديو عدد من عربات القوات الخاصة التابعة لقوات حفتر، وهي تخرج من مقر القيادة العامة لـ"الجيش الوطني الليبي" في مدينة بني غازي.

وقال أحد العسكريين في الفيديو إن القوات متجهة إلى المنطقة بين شرق مدينة مصراتة وغرب مدينة سرت، حيث تدور معارك بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق الليبية.

وتحاول قوات حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، السيطرة على مدينة سرت وسط ليبيا، والتي استطاعت قوات حفتر السيطرة عليها في يناير من هذا العام.

واستطاعت قوات الوفاق تحقيق انتصارات متوالية بعد سيطرتها على مطار الوطية العسكري في منتصف مايو الماضي، والتي تعد أهم قاعدة إستراتيجية في غرب ليبيا.

كما أعلنت قوات الوفاق الجمعة استعادة السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، والذي عد المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد. 

وقد منيت قوات حفتر بخسائر متلاحقة بعد فقدانها الوطية، انتهت بانسحابها من الغرب الليبي، فيما أعلنت حكومة الوفاق دحر قوات حفرت التي حاولت السيطرة على طرابلس منذ العام الماضي من خلال محاولات متكررة.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية تتضمن إعلانا دستوريا وتفكيك الميليشيات وإعلان وقف لإطلاق النار.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القصر الرئاسي في القاهرة مع خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، إن المبادرة ستكون ليبية ـ ليبية وتحمل اسم "إعلان القاهرة".

وأضاف أن المبادرة تتضمن دعوة كل الأطراف لوقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، واحترام الجهود والمبادرات الأممية بشأن ليبيا وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة اللبيبة.