الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، 16 أكتوبر 2019
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، 16 أكتوبر 2019

وصف ليبيون تصريحات أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا بأنها تنم عن عقلية "استعمارية" وطالبوا الأمم المتحدة بالتدخل.

كان الرئيس التركي يتحدث في منتدى باسطنبول قبل يومين عن حق بلاده في التواجد بدول من بينها سوريا وليبيا، قائلا: "تركيا لا تتحمل مسؤوليتها في موقعها وجغرافيتها فقط، وإنما في كل أنحاء العالم، ونستخدم كل القدرات الموجودة، ولهذا السبب نحن في سوريا، ولهذا السبب نحن في أفريقيا وليبيا والبلقان وأفغانستان، في جميع أنحاء جغرافيتنا القديمة، لهذا السبب نستجيب لمن يمدوا لنا أياديهم".

وأضاف أن "البعض قد يتصرف بحماقة في سوريا أو أفغانستان أو ليبيا أو دول البلقان أو أفريقيا بأجندات خفية"، مشيرا إلى أن تركيا هناك "بسبب مصير الوحدة مع الأشقاء".

وردا على هذا التصريحات، قال مجلس مشايخ ترهونة، بحسب بيان نقلته صحف ليبية، إن أردوغان أدلى بتصريحات ادعى "فيها حقه المزعوم في بلادنا ليبيا" ضمن ما يعتبره "جغرافية سلطنتهم العثمانية القديمة".

وأضاف البيان أن الإرث العثماني "لا نذكره سوى بالدم والفقر والجهل والضرائب واسللب والنهب ودك القرى بالمدافع".

ورأى المجلس أن تصريحاته "تكشف عن حقيقة تواجد تركيا في المنطقة العربية".

ودعا المجلس القبائل الليبية إلى "أن تدرك حقيقة ما يجري على الساحة الليبية من دعم تركي لجيشها في طرابلس المتمثل في الدواعش والقاعدة والإخوان في ظل حكم حلفاء تركيا من بقايا السلطة العاجزة وغير الشرعية في طرابلس".

وفي بيان مشابه، وجهت مجموعة "أبناء ليبيا" احتجاجا إلى الأمين العام للأمم المتحدة، من خلال المبعوث غسان سلامة، ردا على تصريحات الرئيس التركي.

وقال البيان الذي وقعه عدد من الدبلوماسيين والأكاديميين والنشطاء إن تصريحات أردوغان ما كانت "لتصدر عنه لولا بقايا السلطة الحاكمة في طرابلس".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، كتب حساب باسم "عبده": للأسف الشديد عدم تكاتف الشعب الليبي هو ما أجبر أردوغان علي فرض تدخلاته في الشأن الليبي".

واتهم البعض أردوغان بأنه يقدم معلومات تاريخية مضللة، لأن معاهدة "أوشي" التي وقعت بين إيطاليا والدولة العثمانية (تركيا) إثر الحرب العثمانية الإيطالية (1911-1912) تم بموجبها انسحاب الدولة العثمانية من ليبيا.

وكتبت "نجوى" على يوتيوب: "أردوغان لا يعرف التاريخ. الدولة العثمانية تنازلت علي ليبيا إلى إيطاليا في معهدة أوشى سنة 1912 وتركت الشعب الليبي يواجه الاستعمار الإيطالي بلا سلاح ولا عتاد".

تطرق الطرفان إلى الحاجة لوقف إطلاق النار في ليبيا.
تطرق الطرفان إلى الحاجة لوقف إطلاق النار في ليبيا.

تحدث وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو إلى ولي عهد إمارة أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، باتصال هاتفي شهد مباحثات تطرقت للقضايا الإقليمية ذات الاهتمام والعلاقات الثنائية ما بين بلديهما.

وشملت المباحثات اتفاق الطرفين على الحاجة لوقف إطلاق النار في ليبيا، والعودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

وشكر الوزير ولي العهد على شراكته المتينة مع الولايات المتحدة ضمن الجهود المبذولة في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد حول العالم.

وغرد بومبيو عبر حسابه على تويتر قائلا إنه أجرى "محادثة مهمة مع ولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حول زيادة الاستقرار الإقليمي ودعم وقف إطلاق نار دائم بوساطة الأمم المتحدة".

وأضاف بومبيو "ممتن لشراكتنا القوية في مكافحة جائحة كوفيد-19 العالمية".