سيف الإسلام القذافي خلال محاكمته في الزنتان- أرشيف
سيف الإسلام القذافي خلال محاكمته في الزنتان- أرشيف

أعلنت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودة الأربعاء في مجلس الأمن أن المحكمة تعتقد أن سيف الإسلام القذافي نجل العقيد معمر القذافي موجود في الزنتان في جنوب غربي ليبيا.

وقالت بن سودة إن لدى مكتبها "معلومات ذات مصداقية حول المكان الذي يوجد فيه حاليا" ثلاثة مشتبه بهم صدرت بحقهم منذ فترة طويلة مذكرات توقيف عن المحكمة الجنائية الدولية، وأحدهم نجل القذافي الذي لم يكن مصيره معروفا تماما حتى اليوم.

أما المشتبه بهما الآخران المطلوبان، فهما رئيس جهاز الأمن الداخلي السابق التهامي محمد خالد المطلوب بتهمة ارتكاب جرائم حرب في 2011، ومحمود مصطفى بوسيف الورفلي، القيادي في "لواء الصاعقة" وهي وحدة خاصة انشقت عن الجيش الليبي في أعقاب الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي عام 2011 وباتت موالية للمشير خليفة حفتر.

وأشارت بن سودة إلى أن مذكرة التوقيف صدرت بحق محمد خالد منذ أكثر من ست سنوات، في حين صدرت بحق الورفلي مذكرتا توقيف لم تنفذا حتى الآن بعد أكثر من سنتين على صدور المذكرة الأولى.

وقالت إن محمد خالد الذي كان يشتبه لدى صدور مذكرة التوقيف بحقه في أبريل 2017 بأنه مقيم في القاهرة، "ما زال يقيم هناك"، في حين أن الورفلي "لا يزال ينعم بالحرية في منطقة بنغازي" في الشرق الليبي.

وأوضحت أنه تمت ترقيته في يوليو من رائد إلى مقدم مشددة على أن "هذه الترقية تبعث رسالة واضحة بأن خليفة حفتر لا ينوي إطلاقا" تسليمه للقضاء.

ودعت بن سودة "عملا بقرار مجلس الأمن رقم 1970، جميع الدول بما فيها ليبيا ومصر إلى تسهيل توقيف الفارين الليبيين فورا ونقلهم إلى المحكمة".

وأضافت أن "المشتبه بهم الثلاثة متهمون بارتكاب جرائم دولية خطيرة، من ضمنها جرائم حرب وتعذيب ومعاملة قاسية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم أخرى".

قوات تابعة للجيش الوطني الليبي في وسط بنغازي
"ثقوب في الرؤوس ورصاص لا يخرج من الجسم".. قناصة روس يفتكون بالليبيين
اعتاد الأطباء في مستشفى العزيزية في جنوب العاصمة الليبية طرابلس على استقبال مصابين بجروح خطيرة أو أطراف ممزقة نتيجة نيران المدفعية العشوائية بين الأطراف المتقاتلة في ليبيا، لكن بعض الإصابات أصبحت مختلفة وجديدة في الأيام الأخيرة.

وأكدت دون مزيد من التفاصيل أن المحكمة الجنائية الدولية "تعمل على إصدار مذكرات توقيف جديدة".

واعتبر عدد من أعضاء مجلس الأمن أن إفلات المطلوبين الثلاثة من العدالة أمر معيب. ودعا سفير بلجيكا إلى الأمم المتحدة مارك بيكستين دو بويتسفيرف مجلس الأمن لإدراجهم على قوائم العقوبات الدولية، مذكرا بأنه تم رصد مكان وجودهم.

يظهر الفيديو وقوع ثلاث عربات تابعة لقوات حفتر في الكمين القاتل
يظهر الفيديو وقوع ثلاث عربات تابعة لقوات حفتر في الكمين القاتل

أظهر مقطع فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي كمينا نصبته قوات حكومة الوفاق في ليبيا لقوات تابعة للمشير خليفة حفتر قرب العاصمة طرابلس أدى إلى مقتل عدد من أفراد الأخيرة.

ويظهر الفيديو الدراماتيكي وقوع ثلاث عربات تابعة لقوات حفتر في الكمين القاتل، وفرار المقاتلين الذين كانوا بداخلها منها فيما يلاحقهم رصاص عناصر قوات الوفاق المدعومة تركيا.

ومنذ إطلاق حكومة الوفاق الوطني عملية "عاصفة السلام"، مدعومة بطائرات تركية بدون طيار نهاية مارس الماضي، نجحت في استعادة السيطرة على قاعدة "الوطية" الجوية الاستراتيجية.

واستعادت قوات حفتر الاثنين بلدة الأصابعة الواقعة على بعد أربعين كيلومترا جنوب غرب طرابلس، بعد أسبوعين من سيطرة قوات حكومة الوفاق عليها.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد رحبت، الاثنين، بقبول كل من حكومة الوفاق الوطني وقوات خليفة حفتر باستئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها، بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في 23 فبراير 2020.

واندلعت مواجهات مسلحة عنيفة، الثلاثاء، بين الجانبين، بعد ساعات من إعلان البعثة الأممية ترحيبها بقبول طرفي النزاع استئناف محادثات وقف إطلاق النار.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، غرقت ليبيا في حالة من الفوضى، وتتنافس فيها سلطتان، هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس المعترف بها من الأمم المتحدة، وحكومة موازية في الشرق يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.

وأسفر النزاع عن مئات القتلى بينهم عدد كبير من المدنيين، ودفع حوالى مئتي ألف شخص إلى الفرار.