استهداف ميناء طرابلس بصواريخ أطلقتها قوات حفتر
استهداف ميناء طرابلس بصواريخ أطلقتها قوات حفتر

التقى السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشار نورلاند الأربعاء رئيس المؤسسة الوطنية للنفط ليبيا مصطفى صنع الله، معربا عن قلق بلاده العميق إزاء الهجمات على ميناء طرابلس التجاري.

وأكد أن تلك الهجمات لم تؤد إلا إلى منع وصول الوقود الحيوي للاستخدام المدني مما يضاعف من معاناة الشعب الليبي.

وشدد أن العمليات العسكرية الأحادية الجانب، والهجمات الاستفزازية ضد البنية التحتية المدنية، والانتهاكات المتهورة لحظر الأسلحة من قبل أطراف أجنبية تتعارض مع تطلعات جميع الليبيين للمضي قدما نحو مستقبل أكثر استقرارا وازدهارا.

ودانت وزارة المواصلات الليبية في بيان الثلاثاء القصف الصاروخي الذي استهدف ميناء طرابلس البحري.

وذكر البيان أن القصف الصاروخي أسفر عن تحطيم وحرق عدد من الحاويات المحملة بمواد غذائية وسلع متنوعة موردة من تجار إلى السوق المحلية الليبية، مشيرا إلى أن العمل جار لتقييم الأضرار بشكلها النهائي.

واشتعلت الأوضاع في ليبيا مجددا بعد فترة من الهدوء الحذر، كان يتخللها إطلاق نار متقطع على نطاق ضيق بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق الليبية في طرابلس.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس و أحياؤها قصفا من جانب قوات حفتر الثلاثاء، دفع حكومة الوفاق إلى إعلان وقف محادثات إطلاق النار في جنيف.

وكان كل من حفتر والسراج قد وافقا على وقف إطلاق النار ضمن مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا، بمشاركة 12 دولة هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو.

حفتر يرسل قوات خاصة إلى سرت لمنع سيطرة قوات الوفاق
حفتر يرسل قوات خاصة إلى سرت لمنع سيطرة قوات الوفاق

قالت صفحة إعلامية ليبية إن "الجيش الوطني الليبي" بزعامة الجنرال خليفة حفتر، السبت، أرسلت تعزيزات عسكرية إلى غرب مدينة سرت، حيث تدور معارك مع قوات الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

ونشرت الصفحة الموالية لحفتر، لقطات مصورة للقوات وهي في طريقها إلى غرب مدينة سرت، لصد هجوم قوات حكومة الوفاق، بحسب قولها.

ويظهر في الفيديو عدد من عربات القوات الخاصة التابعة لقوات حفتر، وهي تخرج من مقر القيادة العامة لـ"الجيش الوطني الليبي" في مدينة بني غازي.

وقال أحد العسكريين في الفيديو إن القوات متجهة إلى المنطقة بين شرق مدينة مصراتة وغرب مدينة سرت، حيث تدور معارك بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق الليبية.

وتحاول قوات حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، السيطرة على مدينة سرت وسط ليبيا، والتي استطاعت قوات حفتر السيطرة عليها في يناير من هذا العام.

واستطاعت قوات الوفاق تحقيق انتصارات متوالية بعد سيطرتها على مطار الوطية العسكري في منتصف مايو الماضي، والتي تعد أهم قاعدة إستراتيجية في غرب ليبيا.

كما أعلنت قوات الوفاق الجمعة استعادة السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، والذي عد المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد. 

وقد منيت قوات حفتر بخسائر متلاحقة بعد فقدانها الوطية، انتهت بانسحابها من الغرب الليبي، فيما أعلنت حكومة الوفاق دحر قوات حفرت التي حاولت السيطرة على طرابلس منذ العام الماضي من خلال محاولات متكررة.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية تتضمن إعلانا دستوريا وتفكيك الميليشيات وإعلان وقف لإطلاق النار.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القصر الرئاسي في القاهرة مع خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، إن المبادرة ستكون ليبية ـ ليبية وتحمل اسم "إعلان القاهرة".

وأضاف أن المبادرة تتضمن دعوة كل الأطراف لوقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، واحترام الجهود والمبادرات الأممية بشأن ليبيا وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة اللبيبة.