بان كي مون خلال زيارته مخيم الرابوني للاجئين الصحراويين جنوب الجزائر
بان كي مون خلال زيارته مخيم الرابوني للاجئين الصحراويين جنوب الجزائر- أرشيف

يبحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين أزمة تصريحاته عن الصحراء الغربية مع أعضاء مجلس الأمن الدولي.

وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك إن الحوار متواصل مع المجلس بهذا الشأن وأيضا مع الحكومة المغربية، مؤكدا أن بان سيثير هذه المسألة خلال اجتماع غير رسمي الاثنين مع سفراء المجلس.

وقال الوزير المنتدب في الخارجية المغربية ناصر بوريطة الجمعة إن تصريحات بان "تهدد بتقويض" المفاوضات السياسية حول الملف وجهود مجلس الأمن.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في المغرب أنس عياش:

​​

تحديث: 22:47 ت غ في 18 آذار/مارس

قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة، إن الأمين العام يشعر بالإحباط لفشل مجلس الأمن في اتخاذ موقف قوي حيال الخلاف بينه وبين المغرب بشأن الصحراء الغربية.

وأضاف دوجاريك إن الأمين العام للأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن الدولي المنقسم، بتوضيح موقفه بشأن الخلاف مع المغرب بسبب الصحراء الغربية.

وأضاف دوجاريك قوله: "كان من الأفضل لو أننا حصلنا على كلمات أوضح من رئيس مجلس الأمن"، مؤكدا أن بان سيثير هذه المسألة الشائكة خلال اجتماع الاثنين المقبل مع سفراء مجلس الأمن.

وأكد دوجاريك أن بان حينما وصف حكم المغرب للصحراء الغربية بالاحتلال لم يقصد "تعريفا قانونيا" للوضع، ولكنه سعى إلى التعبير عن "تأثره" بعد زيارته لاجئين في مخيم تندوف في الجزائر.

وناقش مجلس الأمن تصاعد الخلاف بين الأمم المتحدة والمغرب خلال اجتماع مغلق الخميس بعد أن أمرت الرباط بخفض كبير لعدد موظفي بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية.

إلا أن المجلس لم يدع المغرب إلى العدول عن قراره، ولم يعرب عن دعمه لبان كي مون في الخلاف مع الرباط، والذي تصاعد عقب احتجاجات شعبية في المغرب قال بان إن الحكومة رتبتها ضده.

وسيطر المغرب على معظم مناطق الصحراء الغربية في تشرين الثاني/نوفمبر 1975 بعد انتهاء الاستعمار الإسباني، ما أدى إلى اندلاع نزاع مسلح مع "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب- بوليساريو" استمر حتى 1991.

وتنشر الامم المتحدة بعثة في المنطقة منذ 1991 لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار بين المغرب والبوليساريو.

 

المصدر: وكالات

مقر بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية
مقر بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية

طلب المغرب من الأمم المتحدة سحب 84 من موظفي بعثتها في الصحراء الغربية خلال الأيام القادمة، ردا على تصريحات للأمين للعام للمنظمة الدولية بان كي مون حول المنطقة وصفتها الرباط بأنها "غير مقبولة".

وقال مسؤول مغربي الخميس إن الجانب العسكري وذلك المتعلق بحفظ السلام لن يتأثرا بالقرار.

وكانت الرباط قد اتهمت بان بـ"عدم الحياد" في نزاع الصحراء الغربية، لاستخدامه كلمة "احتلال" لوصف الوجود المغربي في المنطقة المتنازع عليها.

وألغى الأمين العام للأمم المتحدة زيارة كانت مقررة إلى المغرب بعد اجتماعه مع وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، لكن المسؤول المغربي الذي تحدثت إليه وكالة رويترز قال إنه لم يكن مقررا أصلا أن يزور بان المملكة.

وتظاهر آلاف الأشخاص الثلاثاء في مدينة العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية احتجاجا على ما قاله بان خلال زيارته إلى تندوف في جنوب غرب الجزائر قبل أسبوعين.

وكان الأمين العام قد قال إنه يرغب أن يستأنف المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المفاوضات بينهما.

المصدر: وكالات