عضوا حركة التوحيد والإصلاح عمر بنحماد وفاطمة النجار
عضوا حركة التوحيد والإصلاح عمر بنحماد وفاطمة النجار

قررت محكمة مغربية الخميس تأجيل محاكمة نائبي رئيس حركة التوحيد والإصلاح الإسلامية عمر بنحماد وفاطمة النجار إلى 22 أيلول/سبتمبر، حسب ما أفاد به مصدر قضائي.

وأوضح المصدر الذي لم يكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية، أن قرار التأجيل جاء عقب تقديم الطرفين شهادة طبية للمحكمة تثبت عدم قدرتهما على الحضور، مضيفا أن التهم الموجهة إليهما هي "المشاركة في الخيانة الزوجية ومحاولة تقديم رشوة".

إقرأ أيضا: جدل في المغرب.. اعتقال بنحماد والنجار تطبيق للقانون أم اعتداء على الحريات الفردية؟

ويتولى بنحماد والنجار منصبي نائبي رئيس حركة التوحيد والإصلاح الإسلامية المقربة من حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود التحالف الحكومي في المغرب.

وكانت الحركة قد أعلنت تعليق عضويتهما معتبرة ما حصل "مخالفة لمبادئ الحركة وتوجهاتها"، خصوصا بعد الجدل الذي رافق توقيفهما وتسريب محاضر التحقيق لبعض وسائل الإعلام المحلية بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

واعتبر قادة الجماعات الإسلامية توقيفهما "استغلالا" و"تربصا" من قبل الشرطة التي ردت مؤكدة أن توقيفهما داخل سيارة قبالة البحر في الصباح الباكر "كان عرضيا" ضمن إطار حملة ضد تجار المخدرات.

وكان بنحماد (63 عاما، متزوج وأب لسبعة أطفال) قد أبلغ الشرطة وقياديين في حركته أن هناك زواجا عرفيا يجمعه بالنجار (62 عاما أرملة وأم لستة أطفال)، وهو ما يحظره القانون.

بينما تداولت الصحف خبرا يفيد بمحاولة لتوثيق هذا الزواج بعد توقيفهما.

وشغلت هذه القضية الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي بين منتقد لنشر تفاصيل التحقيق وتسريبها لمواقع معينة، ومن يدعو الإسلاميين إلى استخلاص العبر باعتبار أنهم يدافعون عن تجريم العلاقات بين البالغين خارج إطار الزواج.

المصدر: أ ف ب

زيادة مفاجئة في عدد حالات الوفيات بالكورونا في المغرب
إثر تسجيل 18 إصابة جديدة

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في المغرب، الثلاثاء، إلى 574، منها 33 وفاة، جاء ذلك إثر تسجيل 18 إصابة جديدة، وفق إحصاء جديد لوزارة الصحة، نشرته البوابة الإلكترونية للفيروس بالبلاد، صباح الثلاثاء.

ومن بين إجمالي إصابات كورونا، هناك 15 شخصا تعافوا من المرض، وفق الإحصاء ذاته.

وبذلك، يلحق المغرب بالدول العربية التي تسجل أعدادا كبيرة في الإصابات عربيا، مثل الجزائر (584) والإمارات (611) والعراق (630) ويفوق أخرى مثل لبنان (446) والأردن (268) والكويت (266). 

وفي 3 مارس الجاري، أعلنت الوزارة تسجيل أول إصابة بالفيروس، لمواطن مقيم بإيطاليا قدم إلى مدينة الدار البيضاء (جنوب العاصمة).

وحتى صباح الثلاثاء، أصاب الفيروس قرابة 790 ألفا حول العالم، توفى منهم نحو 38 ألفا، بينما تعافى حوالي 166 ألفا.

وتتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا، لكنها تحل ثانية بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات.