صورة تداولها ناشطون على موقع تويتر قالوا إنها للمطرب سعد لمجرد لحظة اعتقاله بفرنسا ( ولا يتسنى لموقع الحرة التأكد من صحة ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي).
صورة تداولها ناشطون على موقع تويتر قالوا إنها للمطرب سعد لمجرد لحظة اعتقاله بفرنسا ( ولا يتسنى لموقع الحرة التأكد من صحة ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي).

أوقفت السلطات الفرنسية المغني المغربي المعروف سعد لمجرد في العاصمة باريس بتهمة محاولة اغتصاب مرافقته بأحد الفنادق، وفق ما أفادت به وسائل إعلام مغربية الخميس.​

​​

وأضافت أن المغني الذي اشتهر بأغنية " لمعلم" يخضع لحراسة في أحد مراكز الشرطة بالعاصمة، ليعرض على النيابة العامة الجمعة.

واستعانت الشرطة بكاميرات مراقبة تابعة لأحد الفنادق والتي رصدت محاولة لمجرد اغتصاب مرافقته التي تحمل الجنسية الفرنسية، حسب وسائل الإعلام.

وتداول ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي صورة قالوا إنها للمجرد يظهر مكبلا لحظة إلقاء الشرطة القبض عليه.​​

​​

وكان لمجرد قد أوقف في 2010 من قبل الشرطة الأميركية التي وجهت له تهمة اغتصاب فتاة أمريكية من أصل ألباني، وأفرج عنه لاحقا.

المصدر: وسائل إعلام مغربية

لحدود بين البلدين مغلقة منذ 1994، فيما يعد ملف إقليم الصحراء الغربية أبرز نقاط الخلاف
لحدود بين البلدين مغلقة منذ 1994، فيما يعد ملف إقليم الصحراء الغربية أبرز نقاط الخلاف

أعلن الجيش المغربي السبت أن الثكنة العسكرية التي يعتزم تشييدها قرب الحدود مع الجزائر، ستخصص لـ "إيواء الجنود فقط" ولا تحمل مواصفات القاعدة العسكرية.

ونقلت وسائل إعلام مغربية أن القوات المسلحة الملكية أوضحت أن إحداث الثكنة الجديدة بإقليم  جرادة يأتي في إطار مشروع نقل الثكنات العسكرية إلى خارج المدن.

والأسبوع الماضي، نشرت الجريدة الرسمية المغربية المرسوم الحكومي القاضي ببناء الثكنة على مساحة 23 هكتارا قرب الحدود مع الجارة الجزائر.

ووفق بيان للجيش المغربي، فإن الثكنة سيتم تشييدها على بعد 38 كيلومترا عن الحدود مع الجزائر، وستخصص لإيواء الجنود، وليس لها هدف عملي.

ويأتي الإعلان المغربي عن بناء الثكنة العسكرية وسط أجواء سياسية متوترة بين الرباط والجزائر.

واعتبرت مواقع جزائرية أن الخطوة المغربية من شأنها أن ترفع منسوب التوتر بين البلدين، خاصة بعد تصريحات للقنصل المغربي وصف فيها الجزائر بأنها "بلد عدو" ما دفع الخارجية الجزائرية لاستدعاء السفير المغربي لطلب توضيحات.

يذكر أن الحدود بين البلدين مغلقة منذ 1994، فيما يعد ملف الصحراء أبرز نقاط الخلاف، إذ تقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا، بينما تطالب جبهة البوليساريو بإستقلال الإقليم وتحظى بدعم من الجزائر.