الشرطة المغربية في موقع اغتيال النائب عبد اللطيف مرداس
الشرطة المغربية في موقع اغتيال النائب عبد اللطيف مرداس

أعلنت السلطات المغربية ليل الجمعة السبت اعتقال المشتبه فيهم في اغتيال النائب في البرلمان المغربي عبد اللطيف مرداس، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام مغربية.

ونقل موقع "هسبريس" عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني قوله إنه تم توقيف المشتبه فيهم في "ارتكاب جريمة قتل النائب البرلماني عبد اللطيف مرداس أمام منزله بحي كاليفورنيا بالدار البيضاء" في السابع آذار/مارس الجاري.

وأوضح المكتب المركزي أن المجهودات الأمنية المبذولة مكنت من كشف هويات المشتبه فيهم وتوقيفهم، وحجز السيارة التي استعملها المشتبه فيهم في تنفيذ عملية الاغتيال.

وأكد المصدر أن عمليات التفتيش أسفرت عن حجز بندقية للصيد، وخراطيش شبيهة بتلك التي استعملت في تنفيذ هذه العملية، والتي تمت إحالتها على المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية من أجل إخضاعها لخبرة باليستيكية.

وأضاف أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت "الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

المصدر: موقع هسبريس

مشهد عام من البرلمان المغربي-أرشيف
مشهد عام من البرلمان المغربي-أرشيف

لقي عضو في البرلمان المغربي مساء الثلاثاء مصرعه رميا بالرصاص أمام منزله في مدينة الدار البيضاء، وفق ما أفادت به وسائل إعلام مغربية الأربعاء.

وقال موقع "هسبريس" إن البرلماني عبد اللطيف مرداس توفي إثر تعرضه لثلاث طلقات نارية "اخترقت زجاج سيارته الحاملة لشارة مجلس النواب، لتستقر اثنتان منها على مستوى وجهه، بينما الثالثة أتت وسط صدره".

ونقل الموقع عن شهود عيان من "حي كاليفورنيا" الراقي في الدار البيضاء، قولهم إنهم شاهدوا الضحية، المنتمي إلى حزب الاتحاد الدستوري، غارقا في دمائه داخل السيارة التي اصطدمت بحائط إحدى الفيلات في "زنقة بنغازي".

وذكر موقع "لكم" من جانبه أن البرلماني تعرض لإطلاق نار من بندقية صيد أطلقه شخص استهدفه أمام باب بيته.

ونقل عن عدد من المصادر قولها إن موقع الحادث شهد إنزالا أمنيا كثيفا، وتم نقل جثمان القتيل إلى المستشفى.

المصدر: وسائل إعلام مغربية