محسن فكري
محسن فكري

قضت محكمة مغربية بسجن سبعة أشخاص لمدد تتراوح بين خمسة وثمانية أشهر، عقب إدانتهم في قضية مقتل بائع سمك لقي حتفه طحنا في إحدى شاحنات جمع النفايات في الـ 28 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وتسبب مقتل محسن فكري (31 عاما) في احتجاجات كان بعضها غاضبا جدا، نظمت في جميع أنحاء البلاد حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وصدرت الأحكام الأربعاء بعد محاكمة 11 شخصا بتهمة القتل غير العمد. ومن بين الذين حوكموا في القضية مسؤولون من هيئة الصيد ووزارة الداخلية وموظفون في شركة النظافة.

وحكم على المدانين أيضا بدفع غرامات بقيمة 55 دولارا، فيما برئ أربعة أشخاص.

واستأنفت النيابة العامة هذه الأحكام، بينما حكمت المحكمة بتعويض مادي لوالد بائع السمك من دون تحديد قيمته.

المصدر: وكالات 

جانب من إحدى المظاهرات التي شهدتها الحسيمة منذ مقتل باعئ السمك فكري
جانب من إحدى المظاهرات التي شهدتها الحسيمة منذ مقتل باعئ السمك فكري

شارك مئات المغاربة الأحد في مظاهرات في عدد من المدن احتجاجا على ما وصفوه "بالظلم" على خلفية مقتل بائع السمك محسن فكري في مدينة الحسيمة شمالي المملكة سحقا في شاحنة نفايات قبل أيام.

وفي الرباط، جاب نحو ألفي شخص الشارع الرئيسي وهم يرددون هتافات تطالب بمعاقبة المسؤولين عن مقتل فكري، وساروا من أسوار المدينة العتيقة إلى مقر البرلمان.

وتحدثت وسائل إعلام مغربية عن تنظيم مظاهرات في كل من الدار البيضاء ومراكش وطنجة ومنطقة الريف حيث وقع الحادث.

يذكر أن فكري، الذي كان في الـ31 من عمره، لقي مصرعه قبل أسبوع في شاحنة نقل نفايات في الحسيمة (شمال) حين كان يحاول الاعتراض على إتلاف بضاعته وهي من سمك أبوسيف المحظور صيده.

وأثارت ملابسات مقتل الشاب موجة تظاهرات شعبية مطالبة بمعاقبة المسؤولين، وقد تم توقيف 11 شخصا في إطار التحقيق بينهم مسؤولون في إدارة الصيد والبيطرة وكوادر في وزارة الداخلية، حبس ثمانية منهم على ذمة القضية.

المصدر: وكالات