مظاهرات في الحسيمة
مظاهرات في الحسيمة

شهدت بلدة أمزورين في إقليم الحسيمة شمالي المغرب مظاهرات جديدة ليلة الجمعة السبت تطالب بتحسين الظروف الاجتماعية في المنطقة، وأفادت الأنباء بوقوع مواجهات بين محتجين وقوات الأمن.  

وقال ناشطون محليون إن المواجهات اندلعت عند منتصف الليل عندما منعت قوات الأمن متظاهرين من التجمع في أحد الأحياء النائية بأمزورين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن شبانا مقنعين رشقوا قوات مكافحة الشغب بالحجارة، فردت الأخيرة باستخدام الغاز المسيل للدموع.

وحسب المصدر ذاته، فقد انتهت المواجهات حوالي الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي، مشيرا إلى أن الشرطة نشرت 50 عربة.

وتشهد منطقة الريف شمالي المغربي، خاصة مدينة الحسيمة، موجة احتجاجات منذ مقتل بائع السمك محسن فكري (31 عاما) في تشرين الأول/أكتوبر 2016 بينما كان يحتج على مصادرة السلطات كمية من السمك اصطادها في فترة محظورة من السنة.

المصدر: أ ف ب 

جانب من مظاهرات ليل الأربعاء في الحسيمة
جانب من مظاهرات ليل الأربعاء في الحسيمة

تظاهر نحو ألفي شخص في مدينة الحسيمة مساء الأربعاء لليلة السادسة على التوالي للمطالبة بإطلاق سراح ناصر الزفزافي القيادي في "الحراك" الاحتجاجي في منطقة الريف بشمال المغرب.

وأطلق المحتجون هتافات بينها "كلنا ناصر الزفزافي" و"دولة فاسدة". وكانت السلطات قد اعتقلت الزفزافي الاثنين الماضي.

وانتشرت شرطة مكافحة الشغب خلال المظاهرة، وذلك في أعقاب مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن في نهاية الأسبوع الماضي أصيب خلالها عناصر في الشرطة بجروح. وتفرق المتظاهرون حوالى منتصف الليل من دون حوادث.

وتشهد المنطقة موجة احتجاجات منذ مقتل بائع السمك محسن فكري (31 عاما) في تشرين الأول/أكتوبر 2016 بينما كان يحتج على مصادرة السلطات كمية من السمك اصطادها في فترة محظورة من السنة.

وأثارت الاحتجاجات الأولى في الحسيمة حركة أوسع  للمطالبة بتنمية المنطقة ومكافحة الفساد والبطالة.

واعتقلت السلطات 40 شخصا الجمعة بينهم قادة في "الحراك"، أحيل 25 منهم إلى المحاكمة، قبل أن تطلق سراح سبعة منهم من دون اتهام.